تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حروب ترامب لا توفر أحدا وتستبيح كل الوسائل

سمعي
رويترز

من حروب ترامب الى الحراك الجزائري ومدينة "الرقة" السورية بعد تحريرها من تنظيم "الدولة الإسلامية"، تنوعت اهتمامات الاسبوعيات الفرنسية.

إعلان

الجزائريون مصممون على التخلص من النظام

قراءتنا لصحف اليوم سوف نبدأها بصورة الحشود في يوم الجمعة العشرين لتظاهرات المعارضة في الجزائر وقد تزامنت هذه المرة مع الذكرى ال 57 للاستقلال. هذه الصورة اختارت "لوفيغارو" ان تنشرها في صدر صفحتها الأولى تحت عنوان: "الجزائريون مصممون أكثر من أي وقت مضى على التخلص من النظام". وقد نقلت "لوفيغارو" عن أحد المتظاهرين انه يخشى ان "تتحول البلاد الى ديكتاتورية عسكرية" كما قال وقد أشار الى "وجود مؤشرات على ذلك منها: حجم الانتشار الأمني والاعتقالات التعسفية ووضع عدد من الهيئات تحت وصاية وزارة الدفاع".

لا مجال للحوار مع السلطة قبل تحرير سجناء الرأي

"لوفيغارو" كتبت أيضا نقلا عن سعيد صالحي، نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان انه "لا مجال للحوار مع السلطة قبل تحرير سجناء الرأي والمعتقلين السياسيين وإطلاق الحريات الديمقراطية". "لوفيغارو" لفتت كذلك الى ان "مؤيدي المشاركة بالحوار الذي دعا اليه الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح ومن بينهم، رئيس الوزراء السابق علي بن فليس والقيادي الأخواني عبد الرزاق مكري" هدفهم هو التفاوض على مواقع النفوذ في التركيبة السياسية المقبلة" تقول "لوفيغارو".

هل يحضر النظام لثورة مضادة؟

"لوموند" نشرت مقالا عن المجموعات الحقوقية التي تقف بوجه موجة الاعتقالات في الجزائر. إنها شبكة قوامها عدد من المحامين والناشطين السياسيين. "لوموند" حضرت الاجتماع الأسبوعي للمجموعة التي تناولت بشكل خاص الاعتقالات التي طاولت مؤخرا حاملي أعلام الأمازيغ. "العلم ما هو الا حجة" قالت المحامية عيوشة بختي لصحيفة "لوموند" وقد رأت ان "النظام يسعى لضرب الحراك وهو يحاول تخويف الناشطين ويضع أسس الثورة المضادة لكنه سوف يفشل".

الاتفاق بين السلطة والمعارضة جنّب السودان حربا أهلية

الصحف افردت كذلك حيزا هاما للسودان بعد التوصل الى اتفاق على تقاسم السلطة بين المعارضة والعسكر. "لوموند" كتبت ان "الاتفاق رغم شوائبه كان ضروريا لإخراج البلاد من ازمة خطيرة كان يمكن ان تجر السودان الى حافة الحرب الاهلية". بدورها "ليبراسيون" توقعت ان "تكون فترة تقاسم السلطة التي ستدوم ثلاثة أعوام، فترة صراع مستمر بين العسكر والمعارضة"، وقد اعتبر كاتب المقال "سيليان ماسيه" ان "المواجهة على الساحة السياسية أفضل من المواجهة في الشارع".

اليونانيون يستعدون لطي صفحة تسيبراس

"اليونان تستعد لطي صفحة تسيبراس" عنوان كل من "لوفيغارو" و"لوباريزيان". وقد توقعت اليوميات الفرنسية الا يتجاوز "سيريزا" حزب تسيبراس اليساري الراديكالي الحاكم ثلاثين بالمئة من الأصوات في توجه شبه اكيد على معاقبة الكسيس تسيبراس المتهم بفرض التقشف على اليونانيين. "لوفيغارو" لفتت في افتتاحيتها الى انها "المرة الأولى التي قد يضع فيها بلد أوروبي مصيره مجددا بين يدي حزب تقليدي بعد مروره بتجربة حكم الشعبويين".

اليونان عادت الى رشدها

"اليونان عادت الى رشدها" كتبت أيضا "لوفيغارو" التي افردت كما "لوموند" حيزا هاما للمرشح الاوفر حظا الذي تتوقع جميع استطلاعات الرأي فوزه بمنصب رئيس مجلس الوزراء، وهو "كيرياكوس ميتسوتاكيس"، زعيم اليمين التقليدي ووريث عائلة سياسية كبيرة. وقد لفتت "لوفيغارو" الى ان "تاريخ اليونان الحديث قام منذ 1830 على حكم العائلات" ونقرأ في "لوموند" حديثا ل "كرياكوس ميتسوتاكيس" يعد فيه بأنه سيتفاوض مجددا مع الاتحاد الأوروبي من اجل السماح لأثينا بتجاوز ميزانيتها والخروج من التقشف.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.