تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قضية خاشقجي تشوش على صورة المملكة العربية السعودية

سمعي
(رويترز)

تناولت المجلات الفرنسية مواضيع مختلفة في الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر -تشرين الأول 2018 . وتوقفت بشكل خاص عند تداعيات اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي. كما نشرت روبورتاجا حول عمليات مطاردة زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبي بكر البغدادي إضافة الى موضوع عن مستقبل اللغة الفرنسية في ظل العولمة وتطور وسائل الاتصال.

إعلان

البغدادي، المطاردة
تحت هذا العنوان نشرت "مجلة لوبوان" ربورتاجا كشفت من خلاله أن مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" يتحصنون حاليا في مناطق شرق نهر الفرات بالقرب من الحدود العراقية في جيب بطول 20 كيلومترا.  وتقول المجلة إن معظم المقاتلين هم أجانب يقدرون ب3000 مقاتل هم من الناجين من معارك الرقة أو دير الزور وانتهى بهم الأمر في الصحراء، المنطقة التي أصبحت معقل التنظيم الذي حكم لمدة ثلاث سنوات  في ما يقارب ثلث مساحة العراق وسوريا.

مجلة "لوبوان" أشارت إلى أن هؤلاء المقاتلين هم تحت قيادة أبي  بكر البغدادي الرجل الذي يعتبر من المطلوبين دوليا بمبلغ 25 مليون دولار لمن يلقي القبض عليه.

فأجهزة المخابرات مقتنعة بأن "البغدادي" الذي أعلن نفسه في السابق خليفة لايزال على قيد الحياة ويقود الآن مجموعته حيث يمكن أن يكون قد لجأ إلى مدينة "هجين" في ريف دير الزور الشرقي وهي مدينة تحيط بها آبار النفط وتقوم قوات سوريا الديمقراطية بعمليات عسكرية ضد التنظيم في المنطقة.

وأوضحت المجلة أن البغدادي يستعمل فن التمويه الذي من خلاله يستطيع التنقل من منطقة إلى أخرى.  فالمتواطئون موجودون  في المنطقة وزعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" يحسن استخدام فن التمويه كتنكره في زي امرأة أو أن يتخذ سيارة أجرة كشخص مجهول ليعبر الحدود وهي الخدعة التي كانت قد سمحت له العام الماضي بالهروب من العراق والتواجد   في مدينة "هجين".

 

لماذا يظل صراع الفرنكوفونية حاسما ؟
هو عنوان افتتاحية مجلة "لوبوان" حيث أوضحت  المجلة  أن اللغة الفرنسية لا تتيح فقط الوصول إلى الثقافة والمعرفة بل يمكن لها أن تصبح محركًا للتنمية والإبداع.

فالعولمة زادت من حدة المنافسة بين اللغات  والثورة الرقمية غيرت من بيئتها حيث أن مستقبل اللغة الفرنسية قائم على قدرتها على إتاحة الفرصة للمتحدثين بها للوصول إلى ثقافة استثنائية وأيضاً الوصول إلى التعليم والفضاء الاقتصادي المزدهر والتفكير الإبداعي.

وهذا التحول جاء بعد نصف قرن من النضال بعد مؤتمر نيامي الذي انعقد  سنة 1970  حيث تم اعتماد ثلاثة محاور هي التعليم والتنمية المشتركة والأمن كأولوية من أوليات العمل في إطار منظومة  الفرنكفونية.

 

وتقول افتتاحية "لوبوان" إنها مقاربة جديدة أقل تركيزًا على الولايات المتحدة  وأكثر اعتمادا على الفواعل الاقتصادية والاجتماعية، فالتعليم في ظل اقتصاد المعرفة وفي مواجهة الثورة الرقمية هو مصدر رئيسي للنمو وأفضل دواء ضد عدم المساواة.

 

قضية خاشقجي تضبب على صورة المملكة العربية السعودية

نشرت "مجلة لوبس" مقالا تحدثت فيه عن تداعيات اختفاء الصحافي "جمال خاشقجي" حيث عادت المجلة إلى الظروف التي تولى فيها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مهامه.

وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن الأمير محمد بن سلمان أراد كبح سيطرة السلطات الدينية التي تقوم بنشر السلفية في العالم والضغط عليها للحد من عرقلتها للإصلاحات التي يقوم بها.

وأضافت "مجلة لوبس" أن أكبر الوكالات الإعلانية والمقاولين المتخرجين من الجامعات الامريكية أوضحوا للصحافيين وللباحثين ولرجال الأعمال بأن رياح جديدة هبت على المملكة النفطية.

وكان قد تم تنظيم مؤتمر للشباب السعوديين في اليونسكو للإشادة بخطة التنمية الاقتصادية لـ للأمير محمد بن سلمان  تحت عنوان "رؤية 2030 " من أجل تلميع صورة المملكة.

وأشارت المجلة إلى أنه رغم إشادة الكثيرين بحداثة النظام، فإن صورته أصبحت مشوشة بسبب قضية الصحافي جمال خاشقجي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.