تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أبراج

أبراج الأربعاء 09 تشرين الأول - أكتوبر 2019

سمعي
مونت كارلو الدولية

زاوية صباحية يومية يرصد فيها عالم الفلك إبراهيم حزبون حركة الكواكب والنجوم ومواقعها في الأزمان المختلفة ويفسر تأثيرها على الإنسان مستخدماً قواعد التنجيم في توقع الأحداث لكافة الأبراج.

إعلان

الحمل

ينشط الحمل اجتماعياً ويلتقي أصدقاء يرتاح لهم لكن لا يتوقع تحقيق أمنيات بمساعدة صديق. تغيير سلبي في ساعات المساء يدخل معها في فترة غير مريحة لذلك يجب الانتباه الى صحتك.

الثور

يركز الثور على عمله ويحاول الدفع بمصالحه لكن يجب عدم المبادرة بالتقرب من مسؤوليه والمحافظة على الإنجازات السابقة. تنشط على الصعيد الاجتماعي في ساعات المساء.

الجوزاء

ينشط الجوزاء في السفر والتنقلات لمسافات طويلة. يجب الاستعداد جيداً إذا كان لديك امتحان. على التجار الانتباه جيداً لدى توقيع العقود.

السرطان

أجواء مالية للسرطان تراجعون خلالها ميزانيتكم. هناك فرصة للحصول على مكسب مالي، لكن لا يجب القيام بخطوات مالية جديدة مثل إقراض أحد الأشخاص.

الأسد

يركز الأسد على موضوع الشراكة مع الطرف الآخر. لا تلتزم اتجاه الطرف الآخر ولا توقع عقود تجارية. الأجواء الرومانسية باردة وليست لصالحك.

العذراء

لا تبادر في أعمال جديدة وحاول انجاز الأعمال المتراكمة فقط. انتبه الى أكلك وصحتك، وتكون الأجواء الرومانسية لصالحك.

الميزان

يرغب الميزان بالتقرب من الأشخاص الذين يرتاح لهم. تسمع خبراً ساراً متعلقاً بأحد اولادك. انتبه الى صحتك في ساعات المساء.

العقرب

أخبار سارة في ساعات المساء ولا يتخلى الحظ عنك في الأمور المالية والعاطفية. تنشغل في الصباح في الأمور المنزلية والعائلية، لكن تجنب ادخال تعديلات على المسكن.

القوس

يركز القوس على السفر والتنقلات لكن لمسافات قصيرة. عليك الانتباه جيداُ اذا كان عليك اجتياز امتحانات. في ساعات المساء، تفضل الأجواء المنزلية والعائلية.

الجدي

يركز الجدي على الناحية المالية. هناك فرصة لمسكب مادي لكن لا تقدم على أي خطوة مالية جديدة وانتبه الى النفقات.

الدلو

مليء بالطاقة والنشاط لكنه لا يجب المبادرة بالقيام بخطوات جديدة. انجز العمل المتراكم فقط. تتصاعد شعبيتكم لدى الجنس الآخر وهنا فرصة لمكسب مادي.

الحوت

فترة سلبية للحوت تترافق مع ضغط جسدي وتتراكم الأعمال لديه. حاول أن تكون صبورا ولا تبادر بأي خطوة جديدة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.