تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ساعة موسيقى

الوجه الأفريقي لمهرجان موسيقى العالم والكناوة في دورته الثانية والعشرين

سمعي
mcd

في الحلقة الثانية التي نخصصها لمهرجان موسيقى العالم في دورته الثانية والعشرين، ندق أبواب التأثيرات الأفريقية التي تجلت في مدينة الصويرة المغربية عبر لقاءات موسيقية فريدة.

إعلان

فرقة "تيناريوين" التي تأتينا من الصحراء والتي قدمت موسيقى "بلوز" تحمل حكاية ثقافة الطوارق إلى العالم لتثبت بأن جذور البلوز نابعة من قلب أفريقي. 

عبد الله الحسيني من فرقة "تيناريوين" يتحدث إلى "ساعة موسيقى":

ظهرت  الروح الأفريقية بشكل واضح ومؤثر في حفل الفنان المغربي مجيد بقاس، الذي نعرفه من خلال أعماله الملونة سواء كان مشروع "قنطرة"، أم تعاونه مع أسماء عديدة من ساحة الجاز العالمية. رافقه صديقه علي   كعيتا على آلة البالافون.

 

بالرغم من انتمائها إلى الثقافة الآسيوية الهندية، إلا أن الفنانة البريطانية الهندية سوشيلا رامان وقعت في غرام الثقافة الغناوية، وتحديداً جذورها السوداء التي تؤمن سوشيلا بها كوسيلة للوصول إلى موسيقى "ترانس" أو "الجدبة" كما تسمى في المغرب، والتي تعتبرها أساسية في عملها وبحثها الموسيقي.

سوشيلا رامان تتحدث إلى "ساعة موسيقى":

وأخيراً وليس آخراً، شاركت فرقة "العالم الثالث - ثيرد وورلد" بتأكيد الوجه الأفريقي للمهرجان: فمن كينجستون الجامايكية إلى أديس أبابا الاثيوبية، تحملنا الفرقة إلى جذور ثقافة "الراستافاراي" التي انتشرت في العالم مع الفنان بوب مارلي، وحطّت في مدينة الصويرة المغربية بسلاسة.

حديث ثيرد وورلد إلى "ساعة موسيقى":

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.