تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

المفكر والفيلسوف المصري يوسف زيدان: الديانات تفرقنا والإنسانية تجمعنا

سمعي
المفكر المصري يوسف زيدان
المفكر المصري يوسف زيدان أرشيف

تستضيف كابي لطيف يوسف زيدان المفكر والفيلسوف المصري بمناسبة الجائزة التي أطلقها تحت عنوان "جائزة يوسف زيدان" المخصصة للشباب العربي في حوار تناول مسيرته الفكرية والإنسانية. 

إعلان
اتحاشى النمطية والقضايا الاستهلاكية
تحدث يوسف زيدان عن دفاعه عن أفكاره وإصراره في المضي للدفاع عن رسالته حيث قال: "العيش في القمم العالية فيه خطورة دائما، كنت اتحاشى النمطية والمتكرر والمعتاد وكنت اتحاشى القضايا الاستهلاكية التي سميتها استهلاكية فارغة مثل حوار الأديان.  وهل حضارتنا عربية ام إسلامية التي كان الواقع العربي يطرحها وكل ما هو اجوف صوته اعلى.  كنت اتحاشى الدخول فيه وكنت استهدف مناطق أكثر جاذبية مثل تاريخ العلوم ومنطقة التصوف الفلسفي منطقة اللغة والشعر الصوفي ومن ثم الادب".
 العالم ليس بحاجة الى مزيد من الكلام عن الأديان
عن حوار الأديان قال يوسف زيدان: " العالم ليس بحاجة الى مزيد من الكلام عن الأديان بل هو في حاجة للابتعاد في الحديث عن الأديان لان خلال الالفين سنة السابقة عانت الإنسانية بسبب الديانات والمذاهب. كيف يمكن ان يدور حوار بين ديانات ينكر بعضها البعض، الحل ان نبتعد عن هذا الجدال وان نترك المسالة الاعتقادية ونبحث عن قواسم مشتركة بين الجماعات الإنسانية يعني مشتركات ثقافية واجتماعية لها طابع انساني عام، ونبتعد عن كل ما يرتدي الزي الديني أيّ كان".
لنهتم باللغة والفن ونحتفي بالمعنى
عن دعوته لكتابة التاريخ بشكل اخر قال يوسف زيدان: " ادعو دائماً الى إعادة الوعي في التاريخ على أساس رشيد نعرف من هو الذي اعطى للإنسانية ونضعه امام الأطفال والاجيال الجديدة، الفنانين والكتاب والعلماء الذين عاشوا حياة صعبة لكي يعطوا للإنسانية ولهم اضافه لتاريخ الإنسانية وأسهموا في صياغة الحضارة الإنسانية، لا يمكن ان اتحدث لهم عن الذين تولوا الحكم عنوة، أتمنى ان تكف الحرب والجدال في الدين ونحتفي بالإنسان وان نهتم باللغة والفن ونحتفي بالمعنى".
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.