تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

د. معجب الزهراني مدير عام معهد العالم العربي: المعهد بيت العرب في باريس

سمعي
د. معجب الزهراني مدير عام معهد العالم العربي
د. معجب الزهراني مدير عام معهد العالم العربي مونت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف معجب الزهراني الكاتب والروائي السعودي ومدير عام معهد العالم العربي. عمل سابقاً أستاذ الأدب الحديث بقسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة الملك سعود. ورئيس قسم الدراسات الإنسانية، والمشرف الأكاديمي على " كرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية " الذي أسسه بجامعة اليمامة عام 2012 في الرياض. صدر له مؤخراً " سيرة الوقت" عن المركز الثقافي للكتاب، الدار البيضاء.

إعلان
كرسي المعهد أصبح رقماً صعباً
تحدث د.معجب الزهراني عن معهد العالم العربي وأهميته في نشر الثقافة العربية في باريس والانفتاح العربي على العالم، كما تحدث عن طموحاته لتطوير العمل في المعهد حيث قال: " معهد العالم العربي في قلب باريس مكسب كبير وجدا سعيد لتولي هذه المسؤولية الكبيرة التي تعديني الى باريس المدينة التي أحب.  وكنت اعي جيدا أنى اعمل مع السيد جاك لانغ رجل الدولة من الطراز الرفيع. وحاولت ان اواصل انجازاتي الاكاديمية ووجدت "كرسي المعهد" فأحييته الى ان أصبح اليوم رقما صعبا في المعهد. تعززت قناعاتي بان يخرج المعهد الى العالم العربي والى بعض المؤسسات العربية في فرنسا وكانت اول فعالية خارجية في جامعة الرباط وكانت تجربة ناجحة بكل المعايير ".

ننتظر من الجميع مساندة هذا المكان الحضاري المشع
كما تحدث د.معجب الزهراني عن الجمهور الغربي ومتابعته لفعاليات معهد العالم العربي حيث قال: " المعهد يعمل منذ 31 سنة ولحسن الحظ انه في مدينة النور والاحظ يوميا ان نسبة الزوار الأكبر هم من سكان باريس وشرق اسيا وافريقيا ونسبة كبيرة من الشباب والأطفال. رسالة المعهد متنوعة وغنية، واشكر كل من دعم المعهد دولا وافراد ولكن أيضا أطالب الاخرين بان يقتنعوا ان هذا بيتهم الجميل في باريس. كما ننتظر منهم الوقوف بقوة أكبر لمساندة هذا المكان الحضاري المشع".

نبذ التطرف والتعرف على الآخر
تحدث د.معجب الزهراني عن المجتمعات العربية وعن المرأة فقال: " ارجو ان ينشا جيل يكره الحروب لان الحروب ذكورية والمرأة لا تباشر الحروب بسهولة لأنها مع الاسرة والطفل. التغيير الإيجابي بصورة المرأة دليل على ان المجتمع يسير في الطريق الصحيح والعكس بالعكس". وعن أهمية نبذ التطرف والتعرف على الاخر: " البترول غير تكوين او وجه معين في العالم العربي والنظرة الإيجابية للغرب هي مكسب كبير، كلما انشأنا أبنائنا على الاحترام والثقة بالنفس والتطلع الى الأخر والتعرف اليه من هو هذا الاخر، اما ان نؤسس خطابنا السياسي والإعلامي والتربوي على فكرة التوحش فماذا ننتظر. ثقافة المجلس في العالم العربي تؤثر في الثقافة العربية، التنوع وتراكم الجهود هو الذي يصنع دولة وطنية حديثة كذلك التنافس بالإنجازات والابداع والا حتى الطاقات الخلاقة تتحول الى شر يحرق الجميع".

د. معجب الزهراني رفقة الصحفية كابي لطيف
د. معجب الزهراني رفقة الصحفية كابي لطيف مونت كارلو الدولية











 
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.