تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الشاعرة والأديبة مي ريحاني: كورونا كسرت جميع الحواجز والفروقات بين الدول

سمعي
الشاعرة مي ريحاني
الشاعرة مي ريحاني © (من موقع الشاعرة على الإنترنت)

تستضيف كابي لطيف الشاعرة والأديبة اللبنانية - الأمريكية مي ريحاني المستشارة  في جامعة ميريلاند الأميركية لقضايا المرأة والدراسات والرائدة العالمية، التي عملت لسنوات في الأدب والتعليم وتمكين المرأة في أكبر الصروح العالمية. وشغلت منصب مديرة " كرسي جبران للقيم والسلام" في الولايات المتحدة. وترأس حالياً مشروع " نساء شريكات في التطوير والتقدم" الذي يُعنى بتنمية المرأة العربية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط والخليج.

إعلان

صيغة جديدة

تزامناً مع الحجر الصحي، تحدثت الشاعرة مي ريحاني عن العزلة، التي هي أمرٌ لم نتعوّد عليه علاوة على أنه فُرِض علينا، من هنا ربما كانت صعوبة تقبّله. لكنها تجدُ فيه فرصةً للتأمل في معنى العلاقات البشرية، والتفكير بأنفسنا وبالغير ليس فقط بشكلٍ شخصي، ولكن أيضاً على صعيد الدول. العطاء، الإنتاج، الحياة: كلها مفاهيم تستحق أن نعيد النظر فيها لنخرج بصيغة جديدة منها تعتمد أكثر على كل ما ينبع من القلب.

كورونا كسرت الفروقات

ترى الأديبة مي ريحاني التي كانت لسنوات المديرة لتعليم الفتيات في الأمم المتحدة، بأن أكثر ما يميّز هذه الجائحة - جائحة كورونا - هو أنها كسرت جميع الحواجز والفروقات، ما بين غني وفقير،  ودولة عظمى وأخرى نامية، ما بين رجلٍ وامرأة. المرأة التي لطالما كانت الشغل الشاغل للأديبة مي ريحاني ومحوراً أساسياً في توجهها الأكاديمي والمؤسساتي. 

نساء شريكات 

كما توقفت مي ريحاني أيضاً عند مشروعها "نساء شريكات في التطوير والتقدم" الذي تترأسه ويُعنى بتنمية المرأة العربية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط والخليج وعند فكرته ونشاطاته، وآخر المبادرات التي تم وضعها والعمل عليها للتخفيف من الأضرار الاجتماعية والاقتصادية التي ألمّت بالأسرة في المنطقة العربية جرّاء وباء كوفيد 19. كما توقفت عند المبادرات التي تشرف عليها حول التعليم عن بعد في الاْردن ويتم ذلك عبر منصات التواصل الاجتماعي كما في غيرها من البلدان. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.