تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الشاعر عمر أزراج: ماضي الجزائر أجمل من حاضرها

سمعي
الشاعر والمفكر والإعلامي الجزائري الأمازيغي عمر أزراج
الشاعر والمفكر والإعلامي الجزائري الأمازيغي عمر أزراج © مونت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف الشاعر والمفكر والإعلامي الجزائري الأمازيغي عمر أزراج بمناسبة إطلاقه مجلة "مثاقفات" في العاصمة البريطانية.

إعلان

العزلة مصير الإنسان

حول جائحة كورونا والعزلة التي فرضها على البشرية، قال الشاعر عمر أزراج: "أنا من أنصار العزلة الإيجابية وغالباً ما أمضي أسابيع في منزلي، دون اختبار الحاجة للخروج. الجائحة شكّلت اختباراً لعلاقتنا بالآخر، فالإنسان في لحظات الأزمة العميقة يتحول لجزيرة نرجسية ويفكر بحماية نفسه فقط، ولا أخفيكِ أن منظر الرفوف الفارغة من المواد الغذائية في الأسواق صدمني! على الصعيد المهني، تنبّهت أنه من الضروري على الكاتب استغلال هذه الفرضة للعمل على أدبه، وبالفعل بدأت أجمع ما كتبته لأجد أني اشتغلتُ على ما يقارب ثلاثين كتاباً لم تنشر بعد!".

حوار حضاري في عالم معاصر

"مثاقفات" مجلة ثقافية فكرية فصلية، صدرت مؤخراً في بريطانيا بنسخة ورقية، بانتظار توزيعها في عدّة دول أخرى. عن هذا الحلم الذي تحقق للتوّ قال المفكر عمر أزراج: "مثاقفات ليست وليدة اللحظة، فمنذ سنوات عديدة وأنا أفكر في إطلاق مجلة أدبية فكرية تنفتح على الثقافات العالمية الأخرى، إدراكاً مني أن الثقافة العربية مازالت تقيم علاقات التوازي الاستبعادي بينها وبين تلك الثقافات، خاصة الآسيوية منها. هذا برأيي خطأ فادح، لأن التميز والجهل بالآخر المختلف أمران لا يلتقيان، والعالم العربي للأسف عزل نفسه على مدى أعوام طويلة، رغم محاولات بعض الشخصيات الثقافية العظيمة كجبران وميخائيل نعيمة للخروج به من تلك العزلة. لنقل إذن إن هذه المجلة هي بمثابة حلم أسعى لتحقيقه على أمل التعريف بالآخر كي يدركه الإنسان العربي".

بريطانيا: "سوق عكاظ" ثقافات العالم

حول نشأته في الجزائر وانتقاله للعيش في بريطانيا، ومدى تأثير البلدين على توجهه الفكري والثقافي، قال الإعلامي عمر أزراج: "قصيدة سياسية واحدة تسببت في تعرّضي لمحاولتَي قتل، وللكثير من الاضطهاد! ما دفعني لترك كل شيء ورائي والبحث عن وطن بديل. أنا أومن أن البقاء في جغرافية واحدة يؤدي إلى الانغلاق الثقافي. بريطانيا قضت على أميّتي: فيها تعلّمت الفكر والنقاش وقيمة الإنسان وإمكانية التعايش بين قوميات عديدة بما يشبه الكرنفال، وفي الوقت نفسه كانت لي مرآتي التي أرى فيها ثقافتي الجزائرية لأصلح منها وأعدّل فيها".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.