تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

د. ناهد قُرناص: المرأة السودانية هاجسي الأكبر

سمعي
الصحافية والناشطة السودانية د. ناهد قرناص
الصحافية والناشطة السودانية د. ناهد قرناص © ( من صفحتها على فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف الدكتورة ناهد قرناص: كاتبة وصحفية وناشطة نسائية سودانية، تتمحور مسيرتها حول الكتابة النسائية والنشاط السياسي لمشاركة النساء في وضع قوانين الأحوال الشخصية والتعديلات الأخيرة. ساهمتْ في نشر الوعي عبر مناهضة بعض الظواهر الاجتماعية كالاستلاب الثقافي، وتبييض البشرة باستخدام الكريمات رافعةً شعار "الطبيعي أحلى".

إعلان

تخرّجت قرناص من كلية البيطرة بجامعة الخرطوم عام 1994 وتحمل درجة الدكتوراه في الأحياء الجزيئية والوراثة. تشغل منصب رئيس قسم الجينات الوراثية بالمعمل المركزي التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدرجة أستاذ مشارك. كما تحرر في "صحيفة الجريدة"، وصدرت لها روايتان: "أنا الأخرى" -2017 و "اوفيداسيهن" (إلى اللقاء بالألمانية) التي صدرت عام 2019 وحصدت جائزة الطيب صالح التقديرية للإبداع الروائي.

 

المجتمعات تغيّرها النساء

تشعر د. ناهد قرناص بالمسؤولية تجاه المرأة السودانية وتسعى جاهدة للتوعية بأهمية دورها في التغيير نحو الأفضل، تقول:"لحسن حظي أُتيحت لي فرصة السفر للدراسة واكتشاف حضارات مختلفة. لكن مع الأسف، كثيرات في الشرق حُرمن من حقهن في التحصيل العلمي اللائق على حساب الزواج وإنجاب الأطفال. قدّمتُ نفسي مثالاً حياً على عدم تعارض الأمرين، وأصبح مدّ يد العون للمرأة السودانية أحد أهم مبادئي: تقاسُم مسؤولية الأبناء القانونية مع الزوج، تجريم ختان البنات وفرض عقوبات رادعة على من يمارسه، تجنيد الآلة الإعلامية لنشر الأفكار التوعوية في المجتمع السوداني، الاعتزاز بعرقنا الافريقي ورفض ثقافة العولمة التي تكرّس المرأة البيضاء كنموذج للجمال وتدعو المرأة السوداء للتشبه بها... كل هذه قضايا هامة أؤمن بها وأناضل من أجل إرساء دعائمها".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.