تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

غسان حجّار: نقاوم بقلمنا من أجل لبنان الذي نحب

سمعي
غسان حجّار مدير التحرير في صحيفة "النهار" اللبنانية
غسان حجّار مدير التحرير في صحيفة "النهار" اللبنانية © تويتر
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف غسان حجّار مدير التحرير في صحيفة "النهار" اللبنانية بمناسبة إطلاقها موقع "النهار العربي". غسان حجّار اسم لامع في عالم الصحافة والثقافة والدفاع عن الحريات. يشرف على "مركز النهار للتدريب والبحوث"، وهو أمين سر جمعية "نهار الشباب" وأستاذ في كلية الإعلام في الجامعتين: الأنطونية واللبنانية.

إعلان

موقع "النهار العربي" وثقافة الاختلاف

حول إطلاق موقع النهار العربي قال غسان حجّارمدير التحرير في صحيفة "النهار" اللبنانية: "النهار سبّاقة في المشاريع الرائدة بالرغم من الضائقة الاقتصادية وتراجع المردود الإعلاني. نحن في عصر التكنولوجيا الذي يتيح للخبر الوصول بسهولة وسرعة إلى العالم بأسره. لم يعد لدى الناس وقتاً لقراءة النظريات الفلسفية، موقعنا مختصر مفيد موجه لكل المهتمين بالشأن اللبناني والعربي على تفاوت مستوياتهم الثقافية، ومسؤوليتنا مواكبة الحدث وتداعياته والدفاع عن الحريات والحقوق، خصوصاً حق الاختلاف: من هنا كانت النهار منبراً للتعبير عن جميع الآراء والثقافات، وهذه الاستقلالية التي كانت ومازالت إحدى أهم ميزاتها، كلّفتنا غالياً".

لبنان مليء بالأحداث المتسارعة

حجّار ناشط اجتماعي في عدد من الجمعيات، شغل سابقاً منصب نائب رئيس حركة "مداد" المنتشرة في خمسين دولة حول العالم والتي تُعنى بحقوق الطفل. كتاباته تعبّر عن نبض الشارع اللبناني وما يعيشه المواطن في بلد الأرْز. عن لبنان والصعوبات التي تعصف به حالياً ودور الإعلام، قال: "يقع مبنى النهار في ساحة الشهداء وسط بيروت، هذه الساحة التي تشهد معظم التظاهرات والاعتصامات التي غالباً ما نشارك فيها لأننا مواطنون قبل أن نكون صحفيين، وأنا من الأشخاص الذين شاركوا بالحراك إيماناً مني بمطالبه المحقّة. لكني برغم السواد ضد إشاعة الإعلام لأجواء اليأس ومع تسليط الضوء على الإيجابيات، فإذا لم يعد لنا أمل بغدٍ أفضل فما الجدوى من القيام بالثورة؟! الأوضاع عصيبة على كل المواطنين سواء في الوطن أو في المغترب، لكن مشهد لبنانيي العالم وهم يحملون العلم في السفارات والساحات الكبرى كان رائعاً ومشجعاً ومبشراً بإرادة صادقة جانحة نحو التغيير الإيجابي".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.