تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

المنتج إبراهيم شاهين: عّمان صنعتني

سمعي
المنتج الأردني إبراهيم شاهين
المنتج الأردني إبراهيم شاهين © (المصدر خاص)
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف المنتج الأردني  ابراهيم شاهين، شريك مؤسس ومنتج أفلام لشركة ميسرة، بمناسبة المئوية الأردنية التي يُحتفل بها هذا العام ومشاركته فيها عبر عدد من الفعاليات البصرية. يتحدث في هذا اللقاء عن تلك الفعاليات، وعن شغفه بالأفلام الوثائقية التي تركز على قضايا حقوق الإنسان.

إعلان

إبراهيم شاهين صانع أفلام من الجيل الجديد يحمل درجة البكالوريوس في صناعة الأفلام الرقمية من جامعة "ميدلكس" في المملكة المتحدة. عن سبب شغفه بالرقميات ودخوله هذا المجال، قال: "نشأتُ في بيت يهتم بالفنون ذات المحتوى الهادف مثل الأفلام الوثائقية والبرامج الحوارية. كما أن ابنة عمي صحفية ومراسلة حرب، من هنا اعتدتُ سماع أخبار العراق وفلسطين. كل ذلك خلق في نفسي فضولاً تجاه هذا العالم، واستطعت إقناع أهلي بخوض هذا المجال بدءاً من السفر إلى بريطانيا للدراسة، عدتُ بعدها إلى بلدي وأسّست شركة "ميسرة".

مئوية الأردن على صفحات "ناشونال جيوغرافيك"

في شهر نيسان المقبل 2021، سيحتفل الأردن بالمئوية الأولى على تأسيسه. عن شعوره حيال هذه التظاهرة وماهية مشاركته فيها، قال المنتج إبراهيم شاهين: "أشعر بالغبطة لكوني من الجيل الذي سيشهد هذا الحدث. أعمل حالياً على إنجاز تقرير موسّع لمجلة "ناشونال جيوغرافيك" حول تاريخ الدولة الأردنية والمنطقة، يشمل معلومات وافية عن الثورة العربية الكبرى، مشكلة اللاجئين وأزمة المياه، التنوع الديموغرافي والوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية... إلخ. جميل أن يسعى المرء لخدمة بلده ويفخر به، وأنا على ثقة بأن هذا العدد سيصبح منذ تاريخ صدوره شهادة على حبي لوطني أحملها معي أينما حللت".

إخوة.. لا لاجئين

يؤمن إبراهيم شاهين بالأفلام الوثائقية التي تركّز على قضايا حقوق الإنسان، ويعتقد بشدة أنها أقوى وسيلة تعكس حقيقة معاناة الناس. حول هذا الموضوع، قال: "بعيداً عن السياسة، من حقّ كل إنسان أن يعيش في منطقة آمنة وينعم بأساسيات الحياة من مأكل وتعليم وفرص عمل. ولطالما فتح الأردن حدوده للعرب المحتاجين للمأوى، وعاملهم كإخوة لا كلاجئين. وقد اعتُبر مخيم الزعتري في فترة ما رابع أكبر مخيّم على الصعيد العالمي، وكان مسرح أحداث فيلمي "جيران السلام" الذي سعيت فيه لإظهار الوجه الإنساني لبلدي الأردن". 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.