تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

"أجساد القدر": خالد الخاني في معرض باريسي وكتاب عن أعماله الفنية

سمعي
من أعمال الفنان التشكيلي خالد الخاني
من أعمال الفنان التشكيلي خالد الخاني © mcd
3 دقائق

تستضيف علياء قديح في برنامج "ثقافات" الفنان التشكيلي السوري خالد الخاني بمناسبة معرضه "أجساد القدر" الذي أقامه غاليري "شواب" في باريس، وصدور كتاب بالفرنسية حول أعماله من إعداد الناقد الفرنسي "كريستيان نوربيرغن" عن دار نشر lelivredart.

إعلان

كما يترافق عرض لوحات خالد الخاني في غاليري "شواب" مع افتتاح معرض جديد في السادس من شباط في غاليري "كلودين لوغران" الباريسية العريقة، رغم صعوبة اختراق عالم الفن التشكيلي الفرنسي لفنان أجنبي شاب، ويعتبر هذا تأكيداً على الجودة التي تلعب الدور المفصل في تثبيت حضور الفنان. 

خالد الخاني فنان ملتزم في مشروعه الفني بموضوعة حقوق الإنسان ومناهضة الظلم والديكتاتورية، والثورة السورية التي انضم إليها منذ انطلاقها منتصف آذار 2011، وكذلك بمدينته حماه التي نشأ فيها وشهد مقتل والده الطبيب في الأحداث الدامية عام 1982 وراح ضحيتها الآلاف من المدنيين. لوحات خالد الخاني تعبير عن المأساة وعن الأرواح التي فُقِدت والوجوه والعيون التي عرفها، ومحاولة للتخفيف من عبء الذاكرة وإعادة بناء رؤية وطاقة جديدة للحياة.   

عن الصورة وقدرتها على التغيير، يرى خالد الخاني في حديثه لبرنامج "ثقافات" أنها فقدت تأثيرها وسط حالة التبلد العالمية تجاه موضوع الموت والقتل وما يحدث بشكل يومي في سوريا وعددٍ من بلدان العالم العربي، ويؤكد في الوقت نفسه على صواب المبادئ والأفكار التي حملتها الشعوب في بلدان الربيع العربي من الديمقراطية والحرية الاجتماعية والمساواة وحرية المرأة.

يقول خالد الخاني عن كتاب "أجساد القدر" الصادر مؤخراً، إنه أتى بعد جلسات طويلة ونقاشات عميقة في مرسمه مع الناقد "كريستيان نوربيرغن"، وقد انتقى عدداً من اللوحات ضمن الموضوعة الواحدة ليقوم بتضمينها في الكتاب وتحويلها إلى نصوص. فالكتاب عبارة عن لوحة ونص إضافة إلى حوار بينهما يربط الفنان بمحيطه وما يعيشه اليوم وما عاشه سابقاً. شريكهما الثالث في هذا الإنجاز فنان التصوير قيس عفّاش الذي حولت عدسته هذه اللوحات إلى صور متقنة.     

بداية خالد الخاني الفنية كانت في دمشق منذ نهاية تسعينيات القرن الماضي، حيث كانت له معارض فردية وجماعية في عدة دول عربية مثل الكويت والإمارات والسعودية والأردن وتونس ولبنان، ومعارض في دول أوروبية كبلجيكا وفرنسا وألمانيا، إضافةً إلى عدة معارض في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا. خالد الخاني يقيم الآن في ضواحي باريس منذ أن غادر سوريا عام 2011.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.