تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

الفنان بهرم حاجو: شخصياتي متباعدة وعارية في محيط من اللون الرمادي

سمعي
بهرم حاجو
بهرم حاجو © فيسبوك
3 دقائق

استضافت علياء قديح الفنان التشكيلي العالمي بهرم حاجو أثناء زيارته القصيرة التي قام بها إلى باريس بعد فترة طويلة قضاها في الحجر الصحي.  دار الحوار في برنامج ثقافات حول تجربته الغنية في عالم الفن التشكيلي، انطلاقا من نشأته في الشمال السوري وحتى اليوم حيث يقيم ما بين مدينتي مونستر الألمانية ونيويورك الأمريكية عاصمة الفن المعاصر.

إعلان

عن العلاقة مع الضوء واللون، يقول بهرم حاجو لبرنامج ثقافات: "تأثرت بغنى اللون في أعمال الفنانين الانطباعيين الفرنسيين وكان حاضراً بقوة في لوحاتي التي رسمتها في وطني الأم سوريا، إلا أنه انحسر من أعمالي بعد استقراري في ألمانيا ليحلّ مكانه اللون الرمادي بتدرجاته التي تصل حتى السواد في بعض الأحيان. وقد أطلق بعض النقاد الألمان على إحدى مجموعاتي عنوان "الأعمال السوداء" والتي عرضت في كل من نيويورك وألمانيا عام 1995 وصورتُ فيها ناطحات السحاب التي تجمع الآلاف من الأشخاص للعمل من دون أن يجمعهم أي شيء إنساني مشترك".

يتعاون بهرم حاجو منذ أكثر من عشر سنوات مع غاليري "جيل نودين" الباريسي الذي ينظم معرضاً له كل سنتين، ويمثله في "آرت إليزيه" حيث نظّم معرضاً له هناك عام 2015 وهو يفكر اليوم في تأسيس مرسم ثالث له في باريس ليُضاف إلى مرسميه الحاليين في كل من مدينتي مونستر ونيويورك.

يركز حاجو في لوحاته على الإنسان الفرد رغم أنه تطرق في بعض لوحاته للطبيعة المجردة، ويقول: " شخصياتي متباعدة وعارية في محيط من اللون الرمادي، فأنا أقدم الشخص العاري من الثياب ليس لأني أحب الجسد الإنساني بتفاصيله، وإنما كي أقدم الإنسان مجرداً من الحماية ومحاطاَ بتلك المساحة من الفراغ التي أُغْنيها بتدرُّجات اللونين الأبيض والأسود".

وُلد بهرم حاجو في قرية ديرونا في الشمال السوري على الحدود السورية التركية لعائلة إقطاعية، وانتقل إلى القامشلي لإنهاء دراسته الثانوية بعد تأميم أملاك عائلته نهاية ستينيات القرن الماضي. ثم سافر الى العراق وبدأ بدراسة الهندسة في بغداد إلا أنه اضطر للخروج منها جراء اضطرابات سياسية، فاختار السفر الى ألمانيا حيث استقر ودرس الفن التشكيلي وأصبح فناناً ذا سمعة عالمية.

أقام بهرم حاجو معارض في عدد كبير من الدول العربية وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، واقتنت عدة متاحف أعماله لتضمها لمجموعاتها كمتاحف هيرفورد وكامن وبرلين في ألمانيا ومتحف كراكوف في بولونيا وقصر غريمالدي في فرنسا حيث حصل على جائزة هنري ماتيس العريقة للفن عام 2014. ويستعد بهرم حاجو اليوم لإقامة معرضين في كل من ألمانيا والولايات المتحدة في خريف العام الجاري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.