تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية Soldi لمغني الراب الإيطالي محمود

سمعي
مغني الراب الإيطالي- المصري محمود
مغني الراب الإيطالي- المصري محمود ( من صفحته على فيسبوك)

رأت أغنية Soldi وبالعربية "نقود" النور سنة 2019 وفاز بفضلها مغني الراب محمود في مسابقة إيطالية عريقة للموسيقى مما أثار جدلا طويلا حول مفهوم الهوية في المجتمع الإيطالي.  

إعلان

في أغنية Soldi لمحمود، الفنان الإيطالي من أصل مصري، نسمع كلمات بالعربية مثل "رمضان" و "ولدي حبيبي" و "نرجيلة" ضمن النص بالإيطالية، هذه الكلمات المنتمية إلى ثقافة جذوره العربية أدّت إلى فوزه في مسابقة غنائية إيطالية عريقة هي مسابقة سان ريمو.

استحضر محمود في الأغنية ذكرياته مع والده المصري، وبالتالي كان صادقا إلى حدّ بعيد في تعبيره عن المعاني، فلامس الجمهور خاصة عندما تحدّث عن انقطاع علاقته مع هذا الأخير الذي تركه دون عودة وهو في سن السادسة وتكفلت والدته بتربيته.

روت أغنية Soldi ألم محمود من هجران والده له ولم يكن ذلك الألم الوحيد، لأنه حال فوزه في المسابقة أثار حفيظة شريحة من الإيطاليين على رأسهم وزير الداخلية ماتيو سالفيني، الذي كتب على حسابه في تويتر عقب إعلان نتائج المسابقة مستنكرا "محمود...ممم... أجمل أغنية  إيطالية؟ !"

بعد تدوينة وزير الداخلية الإيطالي، اقتحم المغني الشاب (27 سنة) قلب النقاش الوطني حول معنى أن يكون المرء إيطاليا واعتبر مراقبون أن أقوى سياسي في البلاد يبدو عازما على تأجيج العنصرية وكراهية الأجانب، لا فقط ضدّ المهاجرين الجدد، بل ضدّ المُهاجرين الشرعيين الذين عاشوا في إيطاليا منذ سنوات طويلة.

سُئل المغني محمود عن تعليقه على كل ما حصل، ففسّر أن الموسيقى الإيطالية لا يمكن أن تظلّ على ما هي عليه دوما وبما أن الحياة حركة دائمة، فإن الموسيقى الإيطالية في حاجة إلى وجهات نظر جديدة، ثم أضاف أنه ليس منزعجا من الانتقادات التي أحاطت بفوزه لأنه يحسّ نفسه إيطاليا 100%.

حاز محمود بعد هذا على دعم أشهر مغنيي الراب الإيطاليين الذين أدانوا عنصرية بعض مواطنيهم، وأما سالفيني فقد دافع عن نفسه متّهما خصومه السياسيين بوصمه بالعنصرية أو الفاشية لتشويهه. 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.