تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

أطفال الجهاديين.. مصير مجهول والحكومات في معضلة!

سمعي
أطفال الجهاديين
أطفال الجهاديين © AFP
إعداد : طارق حمدان

العديد من البلدان الأوروبية وبلدان العالم العربي تواجه معضلة كبيرة تتمثل بعائلات وأطفال الجهاديين الذين ذهبوا إلى سوريا للقتال أو الالتحاق بالتنظيمات المتطرفة، وعلقوا بين المخيمات المتناثرة في العراق وسوريا. آلاف الأطفال يواجهون مصيراً مجهولاً، والعديد من المنظمات تناشد الحكومات المعنية باستعادة أولئك الأطفال، دون استجابة حقيقية من قبل الحكومات لوضع حلول جذرية تنقذ الأطفال العالقين.

إعلان

ما مصير أولئك  الأطفال وأي مستقبل ينتظرهم؟ نناقش ذلك مع ضيوف حلقة اليوم:

جاسم محمد - رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب في ألمانيا وهولندا

علياء الحسني - محامية وكاتبة صحفية

د. مجدي أنور - استشاري في الطب النفسي وسلوك الطفل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.