تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الرقص الشرقي: الفن الذي غادره أصحابه

سمعي
الرقص الشرقي
الرقص الشرقي © الصورة: تحية كاريوكا ـ من الأرشيف
إعداد : طارق حمدان

الرقص الشرقي فن نشأنا معه، ولطالما كان جزءا من حياتنا اليومية، صادفناه في المناسبات والأفراح، في سهرات الأصدقاء والعائلة، واستمتعنا به على شاشات التلفاز والسينما، لكن هذا الفن كثيراً ما كان موضع جدل؛ البعض ينظر إليه كفن هابط، والبعض يصنفه في خانة الفسق والفجور. الرقص الشرقي الذي يقال إن أصحابه تخلوا عنه، تلقفته الآن العديد من بلدان العالم؛ إذ نجد مدارس مهمة للرقص الشرقي تنتشر في العديد من البلدان الأجنبية، ونعثر على أبحاث وكتب مهمة لهذا الفن الذي نسيه أصحابه. 

إعلان

نناقش الموضوع مع: الاستشاري النفسي والباحث في علم الاجتماع د. وليد هندي ـ مصر، الراقصة يارا الحصباني ـ سوريا، الروائية والكاتبة إيناس العباسي ـ تونس.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.