بيروت، تلملم الجراح وتنتفض!

سمعي
© AFP

ستة أيام بعد الانفجار الكبير الذي راح ضحيته أكثر من 150 شخصاً وأصيب أكثر من ستة آلاف آخرين، بالاضافة إلى عشرات المفقودين. لم تبدأ بيروت بلملمة الأنقاض والجراح؛ إلا وانطلقت الاحتجاجات الواسعة لتتجدد في المدينة التي كانت شهدت ما يشبه الانتفاضة في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، قبل أن تخمدها موجة الوباء التي ضربت العالم. في الشارع البيروتي اليوم تضميد جراح، واحتجاجات متأججة، ومبادرات كثيرة تدفع إلى التفاؤل وتؤكد على الآمال التي عقدها اللبنانيون على أنفسهم.

إعلان

يستضيف طارق حمدان:

الصحفية زينب حاوي، للحديث عن تفاعل الإعلام المحلي والدولي مع الكارثة.

الفنانة والناشطة حنان الحاج علي، للحديث عن الاحتجاجات وتحركات الشارع في بيروت.

الأستاذة ديانا فيّاض صاحبة مبادرة "مرشد انفجار بيروت". 

الشاعر والفنان سليم علاء الدين صاحب مبادرة "أكل سليم".

والموسيقي عبد قبيسي الناشط بالحراك منذ 17 تشرين، والمتطوع في أعمال الإغاثة ومساعدة المنكوبين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية