تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

"لن يسكتوني!": عن مشهد الصحافة العربية

سمعي
مشهد الصحافة العربية
مشهد الصحافة العربية © رويترز
إعداد : طارق حمدان
3 دقائق

هناك من يصف وضع الصحافة العربية بالكارثي، بين الحقوق المهدورة من قبل المؤسسات الصحفية، وبين التضييقات المستمرة على الصحافيين من قبل الأنظمة. قصص كثيرة نسمعها بشكل يومي عن إجراءات تعسفية واعتقالات وملاحقات واستغلال وابتزاز.

إعلان

قبل أيام نددت مفوضية الأمم المتحدة بـ "الاعتداءات من كل الجهات" تستهدف الصحفيين في اليمن، سجلت في الأسابيع الأخيرة بين اعتقالات وعنف وأحكام إعدام.

في العراق مكاتب تغلق، وصحفيون مهددون، بعضهم غير مكان الإقامة، ومنهم من يحاول الخروج من البلاد.

في مصر صحفيون يعتقلون لمجرد الظهور على قناة، والعديد منهم يعملون بتقييد كبير ويفرضون الرقابة الذاتية خوفاً من تعرضهم للملاحقة، وقبل أيام أعلن صحفيون مصريون أن قوات الأمن ألقت القبض على الصحفي محمد عيسوي.

وفي تونس أعلنت النقابة الوطنية للصحفيين، في تقريرها الشهري، أنها سجلت 15 اعتداء خلال شهر يوليو/تموز. 

ولا تختلف الأوضاع كثيراً في الجزائر؛ فبعد الحكم بالسجن ثلاث سنوات على الصحفي خالد ديراني بتهمة "المساس بالوحدة الوطنيّة"، يأتي طلب مدّعي عام محكمة ولاية قسنطينة في شمال شرق الجزائر، إنزال عقوبة الحبس ثلاث سنوات بحق صحفي آخر هو عبد الكريم زغيلاش، في خضم حملة وصفت بأنها تستهدف المعارضين.

أما في المغرب، أكثر من مئة صحفي نددوا بممارسات يتم تسليطها ضد "أصوات منتقدة" وبالـ"قمع والتشهير الممنهج".

وفي لبنان أصوات كثيرة تصف المؤسسات الإعلامية بالمسيطر عليها من قبل الأحزاب والطوائف، وصحفيون في مهب الحقوق المهدورة من ناحية والاعتداءات من ناحية أخرى.

وفي دول الخليج أصوات أخرى تصف المؤسسات الإعلامية بالتابعة للأنظمة، وأي صوت يغرد خارج السرب يوضع وراء القضبان أو يتم الاستغناء عنه، حتى ولو حاول التعبير عن رأيه من خلال مجرد تغريدة، كالصحفي تيسير النجار الذي كلفته تغريدته أكثر من ثلاث سنوات سجن في دولة الإمارات.

ضيوف الحلقة: نضال منصور مدير مركز حماية وحرية الصحفيين في الأردن، د. كاظم المقدادي كاتب وأستاذ إعلام من العراق، هاجر الريسوني صحفية من المغرب، مريم اللحام إعلامية من لبنان، مها غزال صحفية سورية من تركيا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.