تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

عمرو قابيل: ملتقى القاهرة الدولي للمسرح الجامعي رافد أساسي للإبداع

سمعي
المخرج المسرحي عمرو قابيل -
المخرج المسرحي عمرو قابيل - مونت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف المخرج المسرحي عمرو قابيل مدير ومؤسس ملتقى القاهرة الدولي للمسرح الجامعي بمناسبة إطلاق ملتقى القاهرة الدولي للمسرح الجامعي في دورته الثانية التي ستحمل اسم الفنان الكبير الراحل محمود عبد العزيز، وتقام في الفترة من ٢٠ إلى ٢٦ أكتوبر القادم.

إعلان

الملتقى يتسم بروح الشباب الذي يطمح الى التغيير والتجديد
تحدث المخرج المسرحي عمرو قابيلعن ملتقى القاهرة الدولي للمسرح الجامعي فقال: " المسرح الجامعي مهم وهو رافد من الروافد الأساسية للثقافة والفن والأفكار الخلاقة والمبدعة لأي مجتمع ولخلق التيارات الفنية الجديدة.  وهو يتسم بروح الشباب الذي يطمح الى التغيير والتجديد وهو قائم على فكرة التدريب الشاق طوال السنة. الهدف هو القاء الضوء على نشاط المسرح الجامعي خصوصا ان مصر فيها ثراء كبير جدا في حركة المسرح الجامعي. ولكننا نفتقد لمهرجان عالمي دولي على ارض مصر يحث على الاحتكاك المباشر بين الشباب الجامعي في مصر وشباب الدول الاخرى على اختلاف ثقافاتهم وانتماءاتهم وافكارهم ".


أول ملتقى دولي من نوعه في مصر للمسرح الجامعي
عن هذه الدورة وخصوصيتها قال المخرج عمرو قابيل: "المشاركات الدولية ستشهد تواجدا أوروبيا وأفريقيا بشكل أوسع من العام الماضي. وستبذل اللجنة التنظيمية للملتقي كل جهدها لخروج الملتقى بالصورة التي تليق بمكانة مصر الفنية والثقافية، وبأول ملتقى دولي من نوعه في مصر للمسرح الجامعي. الملتقي يشمل مسابقة العروض المسرحية والورش الدولية المتخصصة، لنخبة من أهم المدربين الدوليين في مختلف فنون المسرح، وكذلك مجموعة من الندوات والموائد المستديرة التي تناقش قضايا مهمة تتعلق بالمسرح الجامعي".


عائلتي هي السبب في تكويني
عن الانتماء للمسرح قال المخرج المسرحي عمرو قابيل: " عائلتي هي السبب في تكويني الفني وكانوا يشجعوني على المسرح والسينما. انتقالي من كلية التجارة من خلال اشتراكي في فريق التمثيل في الجامعة له الفضل في مسيرتي وهو الذي شكل وعيي ومن هنا دخلت في مجال الإخراج. عالم التجارة ساهم في شقه التنظيمي والإداري الذي يعتمد على الأرقام وساعدني في إدارة "مؤسسة الفنانين المصريين للثقافة والفنون " وهي التي أسست المهرجان بدعم من الدولة المصرية ".
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.