تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

معرض تشكيلي عراقي في باريس : "من برج بابل الى برج إيفل"

سمعي
الفناننان العراقيتان ملاك جميل وهدى أسعد
الفناننان العراقيتان ملاك جميل وهدى أسعد استديو مونت كارلو الدولية، باريس

تستضيف كابي لطيف ملاك جميل رئيسة جمعية "كهرمانة للفن التشكيلي" ومنظمة معرض الفن التشكيلي العراقي في باريس " من برج بابل الى برج إيفل"، والفنانة التشكيلية العراقية هدى أسعد، كما تلتقي د. أسامة خليل مدير معهد " لارماتان للثقافة والفنون" في العاصمة الفرنسية .

إعلان

ملاك جميل: باريس هي مدينة الفن والنور
تحدثت ملاك جميل عن جمعية "كهرمانة للفنون " التي ترأسها ومساهمتها في المعرض وعن باريس قائلة: " باريس هي مدينة الفن والنور، أول ما يتبادر إلى ذهن أي فنان هي مدينة باريس بمتاحفها وفنانيها وتاريخها الفني العريق ودعمها للفن والفنانين في العالم". عن إقامة المعرض في باريس، قالت: " بعد إقامة معرض في المركز الثقافي الفرنسي في بغداد شارك فيه 25 فنانا، اتفقنا على أن نقيم المعرض في باريس، وبالفعل كان الدعم من د. أسامة خليل ريس معهد " لارماتان للثقافة والفنون" الذي احتضن المعرض في العاصمة الفرنسية ويشارك فيه 16 فنانا، ولاقى الكثير من ردود الفعل الإيجابية".

كابي لطيف تتوسط الفنانتين التشكيليتين العراقيتين ملاك جميل وهدى أسعد
كابي لطيف تتوسط الفنانتين التشكيليتين العراقيتين ملاك جميل وهدى أسعد أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس

جمعية "كهرمانة للفنون"
عن الأهداف التي دفعتها لتأسيس هذه الجمعية، قالتملاك جميل: " منذ تأسيس جمعية كهرمانة للفنون بعد أن كانت مجرد قاعة عرض، جاء هذا التطور بعد 2003 حيث حرمت المرأة الفنانة من المشاركة في المعارض والتواجد في القاعات الفنية، مما دفعنا الى تأسيس هذا التجمع لإصلاح وضع المرأة وخاصة الفنانة بعد الحرب، والتأكيد على أن المرأة يجب أن تبقى وتصمد في وجه كل التحديات. وقد ساعدتنا بعد المنظمات والسفارات الدولية لغرض صيانة الأعمال الفنية وأقمنا معرضا للأعمال الفنية التي تعرّضت للتلف والإهمال وأطلقنا عليه تسمية "عودة الروح" .عن صورة المرأة العراقية:" حاولنا مساعدة المرأة من خلال توفير فرص العمل لها، وأقمنا ورشا لتعليم الأزياء والإكسسوارات ومعارض لنتاجات النساء وبيعها، مما يوفر لهن دخلاً ويحسّن مستواهن الاقتصادي والاجتماعي".

 

هدى أسعد الفنانة التشكيلية العراقية:
تحدثت عن مشاركتها في المعرض "من برج بابل الى برج إيفل"  في باريس، قائلة: "سعدت جدا لمشاركتي في أول معرض فني عراقي في باريس، وهذا هو حلم حياتي وكان المعرض ناجحا جدا، وهو محطة مهمة وقوية لمسيرتي الفنية. وكان الحضور جيدا والأعمال المشاركة رائعة جدا. السيدة ملاك هي من الفنانات التي تشجع المرأة العراقية وتتحدى المصاعب وقد شجعتني شخصيا. نحاول من خلال المعرض أن نعطي صورة جميلة عن المرأة العراقية  الشُجاعة التي تبدع وتتحدى الظروف. والتحدي للمرأة يمنحها القوة والتفاؤل لمواجهة ما يعترضها من عقبات."

معهد لارماتان للفنون والثقافة، باريس، برئاسة د. أسامة خليل
معهد لارماتان للفنون والثقافة، باريس، برئاسة د. أسامة خليل ملصق المعرض التشكيلي العراقي "من برج بابل إلى برج إيفل" في معهد لارماتان

أسامة خليل مدير ومؤسس "معهد لارمتان للفنون والثقافة"
تحدث عن خصوصية المعرض، حيث قال: " اسم المعرض يلخص كل شيء "من برج بابل الى برج إيفل" ولي علاقة خاصة مع الفن التشكيلي العراقي الذي يُعدّ من أهم مدارس الشرق. والأهم في المعرض هو البعد التاريخي والحضاري للعراق وخاصة اللوحات الخاصة ببابل وتزامنها مع اختيار مدينة بابل كقيمة ثقافية حضارية، وهذا ما تجسد في أعمال الفنانة ملاك والفنانة هدى أسعد التي قدمت أعمالاً تهتم بتاريخ العراق القديم والخطوط والنقوش المسمارية القديمة".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.