تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

خالد بريش المقيم في فرنسا: ليس بيني وبين وطني لبنان أي مسافة

سمعي
الكاتب اللبناني خالد بريش
الكاتب اللبناني خالد بريش © (أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس)

تستضيف كابي لطيف الكاتب والناقد اللبناني الدكتور خالد بريش المقيم في العاصمة الفرنسية في حوار تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في الثورات العربية وإيجابياتها وسلبياتها.

إعلان

وسائل التواصل الاجتماعي كشفت المستور
تحدث خالد بريش عن الدور الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في تقريب ما يحدث في العالم، فقال: " وسائل التواصل قرّبت الأحداث بيننا، أصبحنا نتفاعل مع كل حادث في الوطن العربي ونشعر كأنه يحدث بجانبنا، خصوصا مع اتساع شبكة الاتصالات مع الأصدقاء من المشرق الى المغرب. ما تمرّ به المنطقة العربية اليوم كان يجب أن يحدث بعد هزيمة 1967. ولوسائل التواصل الاجتماعي دور مهم في كشف المستور وهشاشة مجتمعنا وهذا بحد ذاته إيجابي، وأيضاً في كشف الكثير من عورات الكتّاب والشعراء الذين كانوا يدّعون النبوغ."
 

ليس أمام لبنان إلا قيام دولة مدنيّة وسيادة القانون وإلا سنصبح دولة فاشلة وشعباً مشرداً
عن ما يحدث في لبنان، قال خالد بريش: " لا أشعر أن بيني وبين وطني لبنان أي مسافة على الإطلاق، خاصة بوجود وسائل التواصل التي قرّبت المسافات.  ليس أمام لبنان إلا قيام دولة مدنية وسيادة القانون، وإلا سنصبح دولة فاشلة وشعباً مشرداً. مشكلة لبنان تكمن في سياسييه والقائمين على نظامه. والثورة الحاصلة حالياً في لبنان أعادت للبنانيين المغتربين شغفهم واهتمامهم بلغتهم الأم، وهذا ما نلاحظه من خلال الكثير من الجمعيات التي بدأت تهتم بتعليم اللغة العربية. ولكن لا يكفي أن نتعلم لغتنا العربية، بل يجب أن نعرف التاريخ أيضا."
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.