تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

ماهر كيالي المدير العام للمؤسسة العربية للدراسات والنشر: نصف قرن من العطاء

سمعي
المدير العام للمؤسسة العربية للدراسات والنشر ماهر كيالي، الدار البيضاء، المغرب
المدير العام للمؤسسة العربية للدراسات والنشر ماهر كيالي، الدار البيضاء، المغرب © (المصدر خاص مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف ماهر كيالي مدير عام المؤسسة العربية للدراسات والنشر التي تواكب جائزة ابن بطوطة منذ نشأتها، بمناسبة نصف قرن من العطاء في عالم النشر بين بيروت وعمان والعالم. "جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة" في دورتها الثامنة عشرة للعام 2020، يمنحها "المركز العربي للأدب الجغرافي-ارتياد الآفاق"، ويرعاها الشاعر محمد أحمد السويدي، إلى جانب عدد من المشروعات التنويرية الورقية والإلكترونية تحت مظلة "دارة السويدي الثقافية"، ويشرف عليها مدير عام المركز الشاعر نوري الجراح بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال في المغرب".

إعلان

رسالة الثقافة بين الشرق والغرب

عن مساهمته في جائزة ابن بطوطة، قال ماهر كيالي: "واكبنا جائزة ارتياد الآفاق منذ انطلاقتها وهو مشروع لا شك أنه ريادي وحاز على ثقة القارئ العربي، في السنة الماضية منحت لدار السويدي جائزة الشيخ زايد للكتاب وهي من أرفع الجوائز في الثقافة التي استلمها الأستاذ محمد السويدي بنفسه. فنحن شركاء معهم في الرحلة المحققة والمعاصرة في هذا المشروع. نشعر كناشرين أننا نؤدي رسالة ليعلم القارئ العربي كيف كانت الرحلات التي قاموا بها الرحالة العرب الى الغرب وأحيانا العكس، وأتيح لنا أن نتعرف على كوكبة من الباحثين العرب، سواء كانت في الرحلة المعاصرة أو المحققة أو الدراسات. والفضل الأكبر يعود لدار السويدي للنشر والى الأستاذ محمد السويدي بالذات الذي تبنى هذا المشروع غير الربحي، بحيث يتم طبع الكتب على نفقة الدار والقارئ هو سندنا في هذا الموضوع".
 

ماهر كيالي برفقة الإعلامية كابي لطيف في معرض الكتاب والنشر في الدار البيضاء
ماهر كيالي برفقة الإعلامية كابي لطيف في معرض الكتاب والنشر في الدار البيضاء © (المصدر خاص مونت كارلو الدولية)

 

لبنان والأردن والمشروع الثقافي

عن الاحتفال بمرور خمسين عاما على تأسيس المؤسسة العربية للدراسات والنشر، قال ماهر الكيالي: "مَن أسس الدار هو أخي المرحوم الدكتور عبد الوهاب الكيالي، وهو مؤرخ معروف. وقد استلمت الدار بعد وفاته عام 1981. وركّزنا في المؤسسة على الأعمال الجادة ونشرنا الكثير من الأعمال للكواكبي وأمين الريحاني وغيرهم. وأطلقنا مشاريع الموسوعات مثل موسوعة السياسة والفلسفة لعبد الرحمن البدوي، موسوعة الحضارة العربية الإسلامية. ومركز الدار في بيروت ولا يزال رغم كل الظروف التي مرّت بنا منذ الحرب الأهلية. ونحن همزة وصل بين القارئ والمؤلف العربي. وتتميز هذه المهنة بمتعة العطاء وإيصال الأفكار للآخر والتبادل التجاري بين المكتبات. ودائما نقول إن الكتاب يجمعنا والكتاب خير جليس، ونتمنى أن نستمر وأن تظهر أجيال جديدة تحمل هذه الرسالة".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.