تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

النحات والكاتب عاصم الباشا " منحوتة ابن بطوطة عمل فني متخيل"

سمعي
النحّات والكاتب السوري عاصم الباشا
النحّات والكاتب السوري عاصم الباشا © ( من صفحته على فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف النحات والكاتب والمترجم السوري عاصم الباشا، مصمم جائزة ابن بطوطة. بدأ النحت وهو بعمر السبع سنوات إثر انضمامه لأكاديمية في بوينس آيرس في الأرجنتين. صدر له "وبعض من أيام أخَر"، رواية 1984، "رسالة في الأسى"، مجموعة قصصية 1994، "باكرًا بعد صلاة العشاء"، مجموعة قصصية 1998، "الشامي الأخير في غرناطة" يوميّات 2010، "غبار اليوم التالي"، رواية 2015.

إعلان

ابن بطوطة
عن خصوصية ابن بطوطة،قال النحات والكاتب عاصم الباشا: "أهمية ابن بطوطة أنه حاول أن يتواصل مع الآخر والثقافات الأخرى ولم ينغلق. برأيي الوطن هو التراكم الثقافي للإنسان يحمله بتجاربه الحياتية ويعرفه على الثقافات واللغات الأخرى".

شعار جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، من تصميم الفنان عاصم الباشا
شعار جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، من تصميم الفنان عاصم الباشا © (المصدر خاص)

يسكن غرناطة وتسكنه سوريا
عن الفكرة من منحوتة ابن بطوطة، قال عاصم الباشا:"طلب مني الشاعر نوري الجراح منحوتة لرأس ابن بطوطة وتم تبنيها لجعلها الجائزة لأدب الرحلة. بعدها قمت بنحت الميداليات من خلال المنحوتة. أما فكرة العمل فهي تصوريّة مُتخيلة خاصة بعد قراءتي لرحلاته. لأنه لا يوجد أي دلائل وصفية أو تشكيلية لصورة أو شخص ابن بطوطة في التاريخ ".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.