تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

الأديب اللبناني الفرانكفوني جان ماري كسّاب: أنا أول من سيكتب عن الثورة

سمعي
الأديب اللبناني جان ماري كساب
الأديب اللبناني جان ماري كساب © ( استديو مونت كارلو الدولية، عام 2017)

تستضيف كابي لطيف الأديب اللبناني الفرانكوفوني جان ماري كسّاب في حوار تناول نظرته حول ما يجري على الساحة اللبنانية ودور المثقف في هذه المرحلة التي يمر بها لبنان. لكسّاب رواية أولى "عينا أستريد" صادرة بالفرنسية عن دار "اديسيون بنسيه". خريج الجامعة الأمريكية في العلوم، انتقل من عالم الأعمال الى فضاء الكتابة الأدبية كما عُرف بكتاباته السياسية.

إعلان

الثوار لا يريدون تسوية وحلولاً مجتزأة

تحدث جان ماري كسّاب عن انتقاله من فضاء الأعمال الى الكتابة الأدبية الإبداعية، وكيف يراقب ما يحدث في العالم اليوم وخصوصا ما يحدث في لبنان والمرحلة التي يمر بها وكيف يبدو المستقبل، حيث تساءل: " ما نحن فيه اليوم هل هو أمل جديد يكتب أم مصيبة ؟ ولكن أنا أقول إنه دائما بعد المصيبة يأتي الأمل. الشباب الذين نزلوا إلى الساحات وغيّروا المعادلة جعلونا نتحدث عن الأمل. البلد وصل الى مستوى تراجيدي مأساوي ودرامي لا يطاق. وقد يكون ما نمرّ به اليوم هو مرحلة ولادة، وكل ولادة فيها وجع، وأتمنى أن تكون الأخيرة."

هناك مراحل لكل ثورة

عن الإبداع اللبناني في الثورة، قال جان ماري كسّاب: " سأكون أول من سيكتب عن الثورة التي جرت بعيداً عن العنف وحملت في طياتها الإبداع والجمال والألوان. وهناك إيمان مطلق بقدرة المرأة وهي عروس الثورة. صحيح أن الثورة محفوفة بالمخاطر، لكن لدينا أمل في الشباب وفي عزيمتهم القوية. لا أحب كلمة ثورة لأن ليست كل الثورات تنتهي بطريقة جيدة. وكل ثورة تمرّ بمراحل متعددة."

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.