تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

عبدو الشريف : أنا في سوق الأصوات ولست في سوق الإنتاجات الغنائية

سمعي
المطرب المغربي عبدو الشريف برفقة مقدمة البرنامج عبير النصراوي
المطرب المغربي عبدو الشريف برفقة مقدمة البرنامج عبير النصراوي (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

توقف بنا البرنامج عند كون موسيقي حليميّ بامتياز من خلال أحد أهمّ الأصوات بل هو أجملها، تلك التي أدّت للعندليب الأسمر وأحيت رصيده الفني الزاخر المتراوح بين الرومانسية الحالمة وشجون الحبيب المُفارق.

إعلان

ضيف الحلقة هو المطرب المغربي عبدو الشريف الذي كرّس مسيرته لإعادة إحياء جزء مهمّ وكبير من رصيد فني رأى النور في العصر الذهبي للأغنية المصرية، يتمثّل في أغاني عبد الحليم حافظ، فأُطلق عليه لقب "العندليب الجديد".

غرّد هذا "العندليب الجديد" خارج السرب المعاصر وآلى على نفسهالوفاء لزمن تمنّى لو عاش فيه، فأدّى بعمق ورهافة حسّ وصدق سلّم الشهرة بخطى ثابتة ملتحقا بكبار أسماء الأغنية العربية.

حرص عبدو الشريف منذ البدايات على الوصول إلى قلوب الناس فكان له ذلك على مدى واسع، وأوصله حي الجمهور إلى اعتلاء كبار مسارح الوطن العربي أمام مدارج قاعات تعجّ بخيرة المستمعين، وجمع صوتُه بين النخبة وعامة الشعب في "آه" نشوة موحّدة أمام صوته وتقنياته التطريبية العالية.

عُرف عبدو الشريف منذ البدايات بأدائه لأغاني عبد الحليم حافظ لكنه مُتقن لأكثر من نوع موسيقي يتميز به بلده المغرب إضافة إلى إتقانه للأغنية الفرنسية.

الفنان عبدو الشريف زار باريس واغتنمنا فرصة تواجده لاستضافته والحديث معه عن اختياراته الغنائية وللاستمتاع بأداء حي منهإضافة إلى تقاسم فرحة تلقّيه لرسالة محبة وتقدير تلقّاها من المايسترو المغربي أحمد الشرقاني. 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.