تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: حرب المعطيات التي ندخلها ساذجين

سمعي
مونت كارلو الدولية

 كيف سيكون شكلك وأنت عجوز؟أي جنسية تناسبك حسب شكل وجهك؟أي مهنة تناسبك حسب صورتك؟كيف سيكون شكلك لو كنت امرأة أو لو كنت رجلا؟وتتكرر التطبيقات وأشكال اللعب التي تبدو بسيطة في شكلها... ممتعة أحيانا. نسخر ونحن نكتشف أننا، حسب شكلنا، كان يفترض أن نولد في نيكاراكوا وأن نشتغل بالسيرك وأن نركب يختا كبيرا.  

إعلان

نضحك مع الأصدقاء من شكلنا منذ عشر سنوات أو عن شكلنا حين سنصبح عجزة.

لكن ما لا يدركه أغلبنا أن معظم تلك التطبيقات تهدف أساسا لسرقة معطياتنا الشخصية من الفايسبوك وحتى من محتوى الهاتف نفسه، وبيعها لاحقا... مصمموها لم يفعلوا ذلك لكي يدخلوا البهجة على قلوبنا... هدفهم تجاري محض... بل أن تحدي العشر سنوات مثلا يهدف أساسا لدعم شركة الفايسبوك في تطوير خوارزمياتها الخاصة بالذكاء الاصطناعي والتعرف على الوجه. ونحن، بكل سذاجة، نعطيهم كل تفاصيلنا على طبق من صور!

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

إحدى الصديقات تقول بأن التكنولوجيات تتقدم... بينما عقلياتنا تتأخر للأسف، بين العنف الإلكتروني والاستعمال الساذج لهذه التطبيقات. حتى أن أغلبنا لا يقرأ سياسة الخصوصية وشروط الاستعمال. نضغط على زر الموافقة بسرعة ونحمل التطبيقات... بعض الشيوخ بدورهم خرجوا بفتاوى غرائبية تحرم تلك التطبيقات لأن فيها تغييرا لخلقة الله أو لأن فيها تضليلا وكذبا! وشر البلية ما يضحك...  
الفكرة الأساسية لا تهدف لدفعنا لمغادرة وسائل التواصل الاجتماعي. بعضنا قد يحتاجها مهنيا والبعض الآخر يحتاجها للتواصل مع العالم وللمتعة. لكن الأساسي أن نحسن تدبيرها واستعمالها. هناك معطيات خاصة علينا أن ننتبه حين نقتسمها مع تلك التطبيقات لأننا نفقد بذلك كل خصوصياتنا. علينا أيضا أن نتعلم قراءة شروط الاستعمال قبل الضغط على زر الموافقة. 
شركات العالم الرقمي تتوفر الآن على كل بياناتنا. أين نسكن. أصدقاؤنا. الأماكن التي تنتاول فيها وجباتنا. المعطيات التي نبحث عنها على محركات البحث... يمكننا أن نوقف النزيف فقط بالانتباه لبعض التفاصيل... وبأن نتوقف عن استعمال تطبيقات تبدو لنا بسيطة مضحكة... بينما لا ندرك بعد كل ما تسلبه منا.
 

سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.