تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "النساء أكثر أهل النار"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

امرأة جريئة وشجاعة جدا من دولة خليجية ظهرت في فيديو تقول فيه: "لماذا يزعجكم رؤية شعري، أنا سأدخل قبري لوحدي، والجنة إن كانت تمنع دخول المرأة بسبب شعرها فلا تشرفني هذه الجنة ولا أريدها، جنتي يدخلها الناس بحسب أخلاقهم وليس بحسب لباسهم". فتحتُ فمي اندهاشاً وأنا أشاهد الفيديو منبهرة من هذه الصراحة والجرأة في الطرح، أنا سعيدة أنني أعيش في هذا العصر.. 

إعلان

دعونا نعود للوراء، وأنا في سن المراهقة أعطتنا صديقة لوالدي كتابا بعنوان: "النساء أكثر أهل النار" وعلى غلاف الكتاب صورة أفعى تعبّر عن المرأة، بالبحث في متصفح جوجل ستجدون الكتاب وغلافه.

في تلك الفترة كنت أقرأ كل كتاب تقع عليه يدي، قرأت الكتاب ووجدته يحكي عن أشكال تعذيب النساء في النار، نساء يعلقن من شعورهن لأنهن متبرجات، نساء يعلقن من ألسنتهن بسبب النميمة.

في تلك الفترة كنت لازلت غير واعية بخطر هذه الكتب، أتذكر أنني شعرت بالخوف ولكنني لم أتسائل هل يوجد كتاب عن رجال النار؟ ماذا عن الرجل الذي لا يطيل لحيته ولا يقصر سرواله أو الرجل الذي يرتدي الشورت ويظهر عورته التي بين الركبة والسرة، هل يعلق من رجليه مثلا؟

لم نسمع عن هذا أبدا، كل ما نعرفه أن الرجل إن دخل النار فلا بد من أن يكون هناك امرأة تسببت في ذلك، هي من تفتنه فيمارس الزنا، هي من تتسبب في ارتكابه للقتل أو السرقة. هذا ما نسمعه ونقرأه كثيراً من أشخاص عبر التاريخ يريدون اضطهاد المرأة عن طريق تشويه صورتها، ويريدون للمرأة أن تكره نفسها وتشعر بالذنب الدائم. 

تبدو المرأة في التراث دائما مخطئة، ناعمة ولكنها خبيثة مثل الحيّة التي في غلاف الكتاب، فقط الأم تنال الاحترام وليس أي أم وإنما الأم كبيرة السن. أما الأم والزوجة صغيرة السن فهي تستحق أن يتزوج الرجل عليها بأي عذر، لم تعد جميلة بسبب اهتمامها بالأولاد، ليست مطيعة بما فيه الكفاية وتستحق التأديب بالهجران وربما ضرباً بالسواك أو أكثر بحسب درجة عنف الزوج.

أتمنى أن نرى عددا  أكبر من النساء الجريئات في التعبير عن أفكارهن مثل تلك المرأة التي قالت بأن جنتها لمن يحافظ على إنسانيته وينشر الخير، تلك الجنة التي تساوي بين الرجل والمرأة.  

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.