تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "ديمة بياعة وزوجها في السويد"

سمعي
مونت كارلو الدولية

استمتعت جدا بمشاهدة الحلقات الأولى من مسلسل واقعي يحكي عن الفنانة السورية ديمة بياعة وزوجها رجل الأعمال المغربي أحمد الحلو عندما قررا شراء بيت صيفي في السويد. المسلسل موجه بشكل كبير للشعب السويدي ويتحدث الزوجان باللغة الانجليزية مع ترجمة للغة السويدية والقليل من المحادثات باللغة العربية. 

إعلان

أعجبتني شخصية ديمة المتحررة القوية المحبة للحيوانات، وشخصية زوجها المرح والمنفتح البعيدة تماما عن صورة الزوج العربي التقليدي المتحكم. ونرى كيف أن علاقتهما جميلة ومتوازنة. 

في المسلسل يلتقي الزوجان بمجتمعين، مجتمع اللاجئين والمجتمع السويدي، وعن طريق الزوجين نتعرف على نقاط الاختلاف، ونرى أيضا كيف أن هناك الكثير من الأشياء المشتركة التي بإمكانها أن تكسر الحاجز الموجود بينهما.

يلتقي الزوجان بشاب سوري لاجئ في إحدى المدن السويدية، يعيش وحيداً ويقضي وقته في سماع الموسيقى. هذا الشاب يشعر بالملل والوحدة وربما الاكتئاب لأنه لم يخالط المجتمع الذي يعيش فيه، فهو خجول جدا ومر بالكثير من الصعوبات في حياته ويخاف من المبادرة. يقرر الزوجان أن يكسرا الخوف الذي بداخله ويزورون معاً مدينة جميلة يجتمع سكانها أسبوعيا للرقص وسماع الموسيقى، ويختلفون عن الصورة النمطية للسويديين التي ربما كان يحملها هذا الشاب عنهم. 

الموسيقى كانت الشيء المشترك بينه وبينهم، يقترب منهم ويكوّن صداقات ونرى كيف تتغير شخصيته ويصبح أكثر سعادة. 

هذا المسلسل الواقعي مهم من وجة نظري لأنه يزيل الخوف من الآخر، فهناك دائما خوف من المختلف عنك، وقد تصدق أي شيء يقال لك عنه وتزيد مخاوفك من ناحيته؛ ولكن بمجرد أن تتعرف عليه ويصبح صديقك تتغير نظرتك ليس فقط عنه ولكن عن المجتمع الذي أتى منه وتذهب تلك المخاوف التي كانت في رأسك. 

هذا ما فعله مسلسل ديمة، فهو يجعلك تشعر بأنك كسويدي أصبحت صديقا للسوريين والعرب وتتلاشى أحكامك المسبقة ومخاوفك، وأيضا يجعلك كعربي مقيم في السويد تتعرف على جانب مختلف عن شعب هذا البلد فهم ليسو باردين ومنغلقين كما تظن. 

هذا المسلسل حصل على الكثير من الإعجاب وحصد جوائز أنا أرى أنه استحقها، خاصة في هذا الوقت الذي يزيد فيه خطاب الكراهية ضد المهاجرين، فنحن أكثر من أي وقت آخر نحتاج أن نتحدث عن ما يجمع بين الشعوب وليس ما يفرقها.
فشكراً للزوجين ديمة وأحمد.  

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.