هند الإرياني: "بوصلة التسامح..عمياء"

سمعي
مونت كارلو الدولية

أحدهم كتب على وسائل التواصل الاجتماعية يقول "رجاء إن كان سائق سيارة الاوبر سيئا في تعامله معك لا تعطيه تقييما سيئا، فالسائق سيخسر عمله إن حصل على تقييم سيء من أكثر من شخص، لا تقطعوا رزق الناس، تسامحوا معهم".ياسلام كلام جميل والكثير تعاطف مع هذه التغريدة التي نالت فوق الألف إعجاب، جميل هذا التعاطف ولكنه قد يكون خطرا في نفس الوقت.

إعلان

ماذا لو كان هذا السائق سيئا فعلا، وفي كل مرة يتم التسامح معه وينجو بفعلته ويصبح لا رادع له ؟ 

هذا الفكر المتسامح موجود في مجتمعاتنا، ولكن أحيانا كثيرة يكون في المكان الخطأ، مما يجعلني أتسائل إن كان هذا التسامح إيجابيا. 

سأعطيكم أمثلة وعليكم أنتم الحكم، رجل يأخذ رشوة ويخالف الأمانة في عمله فنسمع مَن يقول "حرام لا تبلغوا عنه يجب أن نراعي ظروفه هو محتاج لتلك الأموال" إلى أن تصبح الرشوة من الأعمال الاعتيادية والمقبولة في المجتمع، ثم يكبر هذا المرتشي الصغير ليصبح مرتشيا في منصب كبير.

مثال آخر، من يبيع بضاعة فاسدة، أو لديه مطعم لا يتوافق مع المعايير المطلوبة، نتسامح معه أيضا بحجة "ارحموه ماذا عليه أن يفعل، هو في مجتمع فاسد فعليه أن يتوائم مع الفساد  ليأكل عيش".. الخ من الأعذار. 

ولكن دعونا نرى في الجانب الآخر للمواضيع التي تستحق التسامح من وجهة نظري، وكيف يتعامل معها نفس هذا المجتمع؟ 

امرأة تقع في حب شخص وتريد الارتباط به، ولكن أهلها يرفضون ذلك فتقوم الفتاة بالزواج منه رغما عن الأهل، أو تهرب معه. في هذه الحالة يكون رد فعل المجتمع "يا للمصيبة لا تسامح هنا، كيف تتجرأ وتختار من تحب وترفض حكم العائلة؟".

شاب وفتاة سواء على علاقة زوجية أو لا، يتبادلون القبلات في مكان عام، "ياللهول ما هذا الفساد، لا تسامح مع الحب ولا نريد رؤية المحبين".

حيوان يقتل في الشارع بشكل وحشي أو كلب يتعرض للتعنيف، يكون رد فعل المجتمع المتسامح "ما المشكلة؟ هو مجرد حيوان" ، ويتم التسامح مع من ضرب الكلب وليس مع الكلب نفسه. 

في رأيي إن بوصلة التسامح في هذه المجتمعات عمياء في الكثير من الأوقات، وتتجه للمكان الخطأ. فهي لا تحاسب على التقصير والفساد بحجة التسامح، وفي نفس الوقت ترضى بالظلم على الأضعف وتقتل الحب ويتبخر التسامح في لحظة.

 يا ترى لأي وجهة تتجه بوصلة تسامحك؟  

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية