تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "عبد الرحمن وهبة وعلاء وآلاف مؤلفة يقبعون في ظلمة الزنازين"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

ونحن من المحيط الى الخليج نصحو كل  يوم لنشرب قهوتنا ونستعد للخروج الى أعمالنا صامتين عن ما يحدث حولنا من أهوال تصيب الشباب في منطقتنا !!!زنازين الإحتلال وزنازين الوطن المظلمة سيان ... غول أسود يبتلع حريتهم، عمرهم وآمالهم بأوطان حرة خالية من الإحتلال العسكري وتكميم الأفواه .من منكم حتى الآن لم يسمع بهبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي وعلاء سيف؟ماذا تعرفون عنهم؟ أو عن غيرهم؟

إعلان

ثلاثة أشخاص بغض النظر عن جنسهم أو جنسيتهم يمثلون آلافا مؤلفة من المعتقلين والمختفين قسريا من النساء والرجال والاطفال في سجون الاحتلال الاسرائيلي وسجون مصر... وهذا مثالا وليس حصراً !

فقد كشف نائب رئيس مفوضية حقوق الإنسان في العراق، علي ميزر الجربا، عن وجود أكثر من 35 ألف محكوم داخل السجون وموقوفين قيد التحقيق، لافتًا إلى أن 200 شخص داخل السجون فارقوا الحياة خلال الثلاث سنوات الأخيرة.
تقارير المنظمات الحقوقية تتحدث عن 220 ألف معتقل في سوريا !
وفي ظل تعتيم وتواطؤ إعلامي تختفي أسماء وأعداد المعتقلين الحقيقية في السعودية ودول الخليج!

من مهازل الزمان أن السلطات التي تكافح الاحتلال تعتقل الشباب أمنيا وإداريا لتمحيهم عن خارطة الحياة اليومية !

ولأن الإعلام العربي والعالمي لا يحمل أسماء هؤلاء البشر ولا قصصهم، تمضي أيامنا محملة بالهموم دون أن نعرف أن لعنة صمتنا عن ما يحدث لهم هي ما تجعلنا بشرا على هامش الحياة، مستهلكين منساقين كقطعان الماشية نحو أقدار لا نصنعها. 

في كل دقيقة صمت مجتمعي تمضي على الشباب العربي المعتقل إداريا، المختفي قسرياً، المهدد بمستقبله وبحياته ندفع ثمناً باهظاً في الغرق البطيء بمستنقع ذل وهوان من الرمال المتحركة العفنة!

يريد السجانون خنق أصواتهم فيضعونهم في زنازين قذرة مليئة بالحشرات ويمنعون عنهم المحامين أو الإتصال بذويهم! يعرضونهم لأبشع أنواع التحقيق والتعذيب الجسدي والنفسي! يهينون إنسانيتهم ويلفقون أي تهمة تجعلهم عرضة للشنق ظلما وزوراً وبهتاناً.

أما نحن فنخنقهم بصمتنا الخائف على بعض المال والفتات ..
هبة وعبد الرحمن وآلاف أخرين يواجهون المحتل !
علاء وماهينور وآلاف أخرين يواجهون سلطات بلدهم !

هؤلاء نعرف أسماءهم وآلاف مؤلفة ضاع ذكرهم الا من صباحات ومساءات عائلاتهم المكلومة !
ونحن نقضي الوقت في صراع البقاء اليومي بين ماذا نطبخ للغذاء وكيف نوفر قسط المدرسة وماذا لبست الانفلونسر الفلانية وأين سافر الانفلونسر العلاني! نسمع نشرات الأخبار ونأوي للفراش استعدادا ليوم جديد!  

أتمنى أن يبقى وقع صدى صوت هبة اللبدي المضربة عن الطعام لليوم الثاني والعشرين
يتردد وجعاً في آذاننا..  

"إذا مت، اشبعوا باعتقال جثتي إدارياً"
#الحرية_لمعتقلي_الرأي 
 

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.