تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: " البعبع المزدوج الشهير"

سمعي
مونت كارلو الدولية

التجاوزات الأمنيّة الخطيرة التي تعرض لها المنتفضون الثوّار، ولا يزالون يتعرضون لها مرارًا على أيدي الشبّيحة والبلطجيّة من جماعاتٍ ميليشيوية ومذهبية وطائفية تابعة لطرفين معروفين في السلطة والحكومة، هما حركة أمل وحزب الله، وبتطنيش أو مؤازرة للأسف، من القوى الأمنيّة الرسميّة، تجعلنا نتأكد، ولسنا في حاجة أصلاً الى تأكيد، من معادلة الدويلة الأقوى من الدولة، أو المستقوية على الدولة.

إعلان

إن إفساح المجال أمام البلطجيّة والمدسوسين لارتكاب ما يرتكبونه من فظاعات بحجج واهية، في حين كان المفترض أن تتحمل السلطة مسؤولياتها في هذا المجال، وأن تردع هؤلاء، وتلقي القبض عليهم، وخصوصا أن الفيديوهات الموجودة في أيدي أجهزة المخابرات توثّق وجوههم بالصوت والصورة، هو تغييب مباشر ومقصود للدولة، كياناً ووجوداً ودستوراً.

ما يجري من اغتصابٍ موصوف، بواسطة تلك الميليشيات المسلحة، لساحات الثورة، ليس حدثاً عادياً. إنه حرب معلنة، لا على الثوار فحسب، بل على الدولة اللبنانية بالذات. وهي حرب من طرف واحد. هي استهتار كامل بمعنى الدولة إلى الحدّ المثير للإذلال. وأنا، وسواي، نشعر بالقلق على هذه الدولة بالذات. نشعر بالقلق على الكيان اللبناني نفسه. لأني أعتقد أن التنازلات المنهجية المتواصلة عن الرمزيات المرتبطة بفكرة الدولة، ومسؤولياتها، ونفوذها، وقدراتها، وكينونتها، وتجسداتها، سوف تفضي، إن لم يتم تدارك الخطر بحزم مهما كان ثمن هذا الحزم، إلى "تذويب" مكوّنات هذه "الدولة" لصالح "الدويلة" أو البعبع المزدوج الشهير. وآنذاك العوض بسلامتك.
لكن للأسف ما في حدا. لا تندهوا ما في حدا.

جمانة حداد

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.