تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: " فنان يمني أُلغيت حفلته والسبب أغنية الملك سلمان"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

تفاجأ الكثيرون باعلان الغاء حفلة الفنان اليمني المحبوب صلاح الأخفش في الرياض، والذي وصل صوته للوطن العربي خاصة في الخليج عبر اليوتيوب وهو يغني الأغنية الصنعانية "يا ليالي". 

إعلان

ليس هذا فقط فقد أغلقت صفحته على تويتر بسبب كثرة البلاغات، وكتب الأخفش في صفحته في الانستغرام قائلا إن حفله في الرياض تم تأجيله وإن حسابه في تويتر أغلق وسيقوم بفتح حساب جديد منهياً رسالته ب "حسبي الله ونعم الوكيل". 

جاء هذا الإعلان بعد حملة الكترونية قامت ضد الفنان من قبل سعوديين اعترضوا على حضوره للرياض بسبب أغنية غناها منذ سنوات عن الملك سلمان يقول في مطلعها " قولوا لسلمان أخو شارون بايندم، على هجومه على الحكمة اليمانية". 

وفيديو آخر له وهو يتحدث عن والده الذي أُستشهد وهو يقاتل، ثم في آخر حديثه يطلق الصرخة الحوثية. 

في نفس الوقت قام أربعة فنانين من اليمن بالمشاركة في مهرجان الرياض بالغناء في أمسية بعنوان اليمن السعيد. وهناك من عاتبهم لأن صورة إعلان الحفل أظهرت منهم من يرتدي الزي الخليجي. وقال من هاجمهم بأن عليهم أن يعتزوا بهويتهم اليمنية. 

الفنان اليمني في حيرة بين أن يتخذ موقفاً سياسياً أو أن يترك السياسة جانبا، موقفهم هذا يذكرني بكاظم الساهر الذي اشتهر في فترة عصيبة أثناء حرب الخليج، ولم يتخذ الساهر موقفا سياسيا وإنما ذهب للخليج وغنى عن العراق، وحاليا لا أحد يلومه أو يقول لماذا فعل ذلك.

يا ترى لو كان كاظم قرر عدم الغناء في دول الخليج واتخذ موقفا سياسيا، هل كان سينجح؟ 

هل من المفترض على الفنان أن يتخذ موقفا سياسيا أم أن يجامل كل الحكومات ويختار الفن؟

أسئلة كثيرة من الصعب الإجابة عليها. هناك فنانين من مصر اتخذوا مواقف سياسية وأثر ذلك سلبيا على مسيرتهم، بينما هناك الكثير من الفنانين العظماء أمثال أم كلثوم كانوا في كل عصر يتغنون بالحاكم الموجود مهما كان سيئا، مثل الموظف الحكومي الذي يتعامل مع أي حكومة موجودة. 

الفنان الأخفش لديه الكثير من المعجبين والمعجبات في الخليج وقد غنى مؤخراً في الامارات وفي قطر، وأتمنى أن يستمر في الغناء خارج اليمن، فهو فنان شاب ساهم بشكل كبير في انتشار الأغاني الصنعانية الجديدة. 

وأمنيتي الأكبر بمناسبة السنة الجديدة أن يعم السلام  في اليمن وفي كل الدول التي يعاني أهلها من الحروب، وأن ننسى الماضي ونتذكر فقط الأغاني الجميلة التي تتحدث عن الحب فهو ما يجمعنا، وكما تقول الأغنية اليمنية  " قالوا إن الحب حالي يا ليالي يا ليالي". 

 

هند الإرياني

 

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.