تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "اعتداءات جنسية بالجملة"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للنساء خلال الأسبوع المنصرم عن رقم فظيع: 15 مليون مراهقة يتراوح عمرها بين 15 و19 سنة، تعرضت على الأقل مرة واحدة في حياتها لعلاقة جنسية كانت مجبرة على القيام بها.

إعلان

يتعلق هذا الرقم بمعطى عالمي ولا يقتصر على بلاد أو منطقة بعينها.
15 مليون مراهقة... هو عدد سكان السينغال مثلا... ضعف سكان لبنان، تقريبا ثلثا سكان تونس وبلجيكا، أقل بقليل من نصف سكان المغرب.
رقم مهول لواقع رهيب يتعلق بالعنف الجنسي الذي يمارس على النساء في كل مراحل عمرهن، ابتداء من سن الخامسة عشر...
ظاهرة لا نتحدث عنها بالشكل الكافي. وحين نتطرق لها، يعتبر البعض أننا نبالغ أو يبرر هذا الواقع المشين بكون العنف الجنسي لا يتعلق فقط بالمسلمين... وكأن حدوث الاعتداءات الجنسية في استراليا واليابان وبريطانيا يبرر حدوثها في السعودية أو مصر أو الجزائر.
الكارثة أننا في مجتمعاتنا، التي تسمي نفسها محافظة، نغمض العين على هذه الاعتداءات الجنسية لكي لا تتعرض الفتاة والأسرة للفضيحة (فضيحة يفترض، أن يتعرض لها المعتدي، لا الضحية). لكن الكثيرين قد يعاقبون ابنتهم أشد عقاب إن أقامت علاقة جنسية برضاها، حتى وهي في سن الرشد.
الاعتداءات الجنسية نغمض عنها العين لأنها تثير الفضيحة... بل قد نتهم الضحية بسبب ملابسها أو خروجها، كما حدث مع فتاة المنصورة مؤخرا.
لكن العلاقة الاختيارية، حتى لو لم تكن جنسية، كما حدث مع الفلسطينية إسراء التي خرجت للنزهة مع خطيبها... فهي جريمة تستوجب أبشع العقاب.
باختصار، مفهومنا للشرف والأخلاق مفهوم منحرف مريض. مفهوم يحيل على الشذوذ الحقيقي الذي نربطه عنوة بالمثلية. أليس الشذوذ الحقيقي أن تجرم الضحية وتتستر على الجاني وتعاقب الاختيارات الحرة؟
 ... ومع ذلك، فنحن مصرون أننا مجتمعات محافظة.
لا أعرف من الذي قال ذات يوم: نحن في الحقيقة مجتمع محافظ... على الجهل والتخلف والتعصب!

سناء العاجي 

 

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا



 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.