تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "رثاء...بانتظار الصفعة"

سمعي
مونت كارلو الدولية

نفس العلقة اللي فاتت لا قلم زاد ولا قلم نقصينتظر الشرق الاوسط بمواطنيه وملوكه ورؤسائه وشيوخه وأمرائه ..الحدث الجلل ...

إعلان

الحج ترامب قال للفلسطينين انه الصفقة مش رح تعجبهم بس هووو كيرز يا أونكل؟

ليكتمل المشهد السريالي المغرق في الحزن ... قبل أيام مرت ذكرى ثورة 25يناير وكنت أتابع مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الانستغرام وكانت بعض الحسابات المصرية لايف في زيارة لمطاعم وتذوق الحواوشي هنا وكبدة البرنس هناك وبعضها الاخر سهرات وحفلات وآخر صهللة .. مع أن علاء سيف وماهينور وعشرات الالاف يقبعون في السجون غير كل الذين اختفوا قسريا ولا يعلم أحد مصيرهم ..

الا الم.....

بعض الناس شاركت صور الميدان القديمة لشحذ الهمم التي اهترأت من شدة الموت ..

بس أهه الدنيا ماشية بيتنجان والحمد لله

في الركن البعيد الهادي يقبع أحد الذين يسبح بحمدهم عبيدهم ..

ملوش دعوة

رئيس لجنة القدس الشريف استقبل زوج بنت الرئيس الخفيف اللطيف الظريف

تن ترارارن تن تن

وبس خلاص

الأردنيون بالعين الموس عالحدين ومتأسفة على التعبير السوقي ولكن هم عارفين ان بصقوا لفوق فعلى شواربهم واذا لتحت على لحيتهم !!!  بانتظار باتمان على البساط السحري ليحملهم من بؤسهم الاقتصادي نحو الازدهار والنهدة (النهضة ) !

(النهظة) التي ستزدهر بينما أمن طاقتهم بيد عدو متربص بهم ...

في الأثناء يلعب طال عمره /أعمارهم مع أحدى الببغاوات الملونة في جزيرة الاسود البنفسجية .. بانتظار الكبسة ..

شريك مضارب ومدام دافع فاتورته تالت ومتلت ما حد اله عنده... (هيك بفكر... روا )!!

لكن حسابات الحقل مش دايما بتصدق على حسابات البيدر .

وحساب البيدر لا يُحدده ثور الحرث !

والدنيا غالبا لا تؤخذ الا غلابا

حرب باليمن وليبيا .. قتل يومي في العراق وسوريا .. ثورة الرمق الاخير في لبنان ..

وبينما أبو الغيط وجامعته يغطون بنوم عميق

صحى الرئيس من السبات الشتوي الصيفي الربيعي الخريفي ...ودعا القيادة الفلسطينية ( اللي مش محبوسة واللي مش محاصرة واللي مش منفية) لاجتماع طارىء فتلولحت الدالية عرضين وطول

فنشف ريق النتن وشرب مية نهر الأردن

وخلانا عطشانين...

لا أجد في مداد الحبرالافتراضي لكلماتي فائدة سوى تفريغ مشاعر القهر والألم على ما حل بنا

أمام الصفعة ..

الكثير صامدون عند ثوابتهم الوطنية بلا حول ولا قوة 

أمام  الصفعة

هل ستطير بعض أسناننا .. وتدمى شفاهنا ولن نقوى على  المضغ ..

هل سنخرس ونميل لنعطيه خدنا الآخر ...

أم أنها لن تمر؟

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.