تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: " حرية المعتقد وفيروس كورونا "

سمعي
مونت كارلو الدولية

كتبت أسماء الزنداني إبنة الشيخ عبد المجيد الزنداني عن فيروس كرونا قائلة أن الدعاء قد يشفي الكورونا وأيضا الابتعاد عن سماع الموسيقى، كلامها هذا لاقى الكثير من الهجوم، وقبل أن أنتقدها سألت نفسي، هل من حقنا فعلا مهاجتمها؟

إعلان

والدها كنا نهاجمه لأنه كان يستغل المرضى ويعطيهم دواء ويقول بأنه يعالجهم وهو ليس طبيبا وانما درس سنتين صيدلة ولم يكمل دراسته ، وتسبب في تدهور صحة الكثيرين وربما وفاتهم بسبب الوصفات التي كان يعطيها.

ولكن ابنته، رغم اختلافي مع فكرها المتشدد ونظرتها للمرأة والموسيقى، إلا أنها فقط قالت أن الدعاء لله والبعد عن الموسيقى قد يحميك من المرض، هل نعتبر أن كلامها هذا قد يجعل الناس تترك نصائح الاطباء بطريقة الحماية من الفيروس وتكتفي بالدعاء؟ أم أن من حقها وحريتها الدينية أن تؤمن بما تريد أن تؤمن به؟ 
هل ما قالته يساوي ما كان يفعله والدها من بيع دواء وهمي للناس؟ 

موضوع حرية المعتقد فيه شعره خفيفه يجب أن ننتبه لها، لو افترضنا أن أسماء لا سمح الله مصابة بمرض معين ليس بمعدي وقررت أن تعالجه بالدعاء، في هذه الحالة هي حرة في ما تؤمن وليس من حقنا أن نتدخل. ولكن عندما يكون هناك وباء ومرضها قد يؤدي لاصابة غيرها بالمرض، في هذه الحالة ليس من حقها أن تقول رأيها بكيفية العلاج طالما وأنا ليست متخصصة أو حتى أن تمارس حريتها في أن تقوم بفعل  قد يتسبب باصابتها بمرض يسبب العدوى لغيرها. هذا تماما مثل ما نردد دائما بأنك حر طالما أنك لن تسبب في أذية لغيرك. وأنا سعيدة بأن وعي الناس ارتفع وبأن الغالبية لم يقتنعوا بكلام الشيخة أسماء الزنداني. 

شاهدت أيضا خبر عن دولة عربية ستخصص خطبة الجمعة المقبلة للحديث عن التعامل الشرعي مع الأمراض، الجميع تسائل ماذا يعني شرعي ؟ اليس من الواجب على الخطباء أن يرفعوا وعي الناس بما يقوله العلم من كيفية تجنب المرض وما عليهم أن يفعلوه ان شعروا بأعراضه .. الخ؟ 

أنا متأكدة بأن هناك الكثير من الشيوخ لديهم الوعي الكافي، وبالتأكيد ستكون خطبهم توعوية ومفيدة للمصلين، وهؤلاء من نريد أن يكون صوتهم أعلى وإلا  سينفر الناس من كلام الشيوخ يوما بعد يوم. 
 

هند الإرياني
 


 

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا


 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.