تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "8 مارس... المفاجأة!"

سمعي
مونت كارلو الدولية

وكأن الثامن من مارس مفاجأة لم نتوقعها... حدث استثنائي. مستجد جديد كفيروس كورونا ووفاة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ومحاكمة المنتج الأمريكي وينشتاين بتهمة الاعتداء الجنسي... إن كنتِ فاعلة جمعوية أو حقوقية، باحثة أو كاتبة أو ما شابه، فمبجرد ما يقترب فبراير من نهايته، حتى تتصل بك جمعيات ووسائل إعلام هنا وهناك. جميعها تنظم لقاءات وندوات وبرامج عن المساواة وحقوق المرأة... وكأنها احتفالية موسمية. 

إعلان

أغلبها يتصل بالمتدخلات المحتملات بضعة أيام قبل الحدث... وكأنه يفترض أن تتفرغ الفاعلات النسويات والحقوقيات تماما خلال تلك الفترة، بانتظار مقترحات الندوات والبرامج. 

كما أن الدعوات توجه بشكل شبه حصري للنساء، وكأن المساواة وحقوق النساء هي قضية تخص النساء لوحدهن!

بداية، لنتفق على تفصيل مهم نحتاج للتذكير به كل سنة في مثل هذه الفترة: الثامن من مارس ليس عيدا للمرأة، بل هو اليوم العالمي للدفاع عن حقوق النساء. بمعنى أنه ليس عيدا تهنؤوننا فيه وتهدوننا الورود، بل فرصة للتذكير بأن طريق المساواة مازال طويلا... 

مادمنا نخلد هذا التاريخ، فهذا يعني أن واقع النساء عبر العالم أبعد ما يكون عن مظاهر الاحتفال!

ثانيا، الثامن من مارس هو تاريخ معروف يمكن أن يبدأ الاستعداد لمحتويات أنشطته لشهور قبل حلوله، حتى يتمكن الجميع من تنظيم التزاماتهم. لا يعقل أن تتصل جمعية أو صحافي بفاعل يشتغل على موضوع حقوق النساء، رجلا كان أو امرأة، أياما قليلة قبل النشاط، بل أحيانا يوما واحدا قبل النشاط... وهذه أحداث حقيقية عايشها البعض.

نحتاج لأن نعي بأن الدفاع عن قضايا معينة ليس احتفالا موسميا، بل التزاما دائما... نحتاج لأن نعي بأن الإعداد لمحتويات إعلامية أو فكرية معينة، خصوصا حين تكون معروفة مسبقا، يفترض أن يتم بالجدية والمهنية التي تستلزم، ضمن قواعد أخرى، أخذ الوقت اللازم قبل الحدث. 

سناء العاجي 

 

 

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

 



 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.