تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: " تعلمت من كورونا... "

سمعي
مونت كارلو الدولية

تعلمت من فايروس كورونا الكثير من الدروس.تعلمت أننا، بالتكنولوجيا ووسائل التواصل والتقنيات... ضعيفون أمام الطبيعة وتقلباتها.تعلمت أننا بالعلم وحده نحارب المرض والفايروسات. أن الدول المتقدمة تبحث عن علاج بينما ننتظر منها النتائج واللقاح والدواء. 

إعلان

تعلمت أن لا الكنائس ولا المعابد ولا المساجد تحمينا... في النهاية، وحده العلم يستطيع أن ينقذنا. الإيمان قد يهدئ نفسياتنا الخائفة، لكنه لا يملك شيئا أمام المرض والفايروسات. 

تعلمت أن الكثير من مكونات شعوبنا غارقة في الجهل والخرافة. بين من يعتبر الفايروس إشاعة ومن اعتبره مؤامرة ومن تحدى قرارات الحكومات بحظر التجول وإغلاق المقاهي والملاعب والمساجد وفضاءات التجمع... وخرج للصلاة جماعة، وكأن صلاة الجماعة شرط من شروط التدين، في إهمال لشروط الوقاية.

تعلمت أن الجهل والاستهتار قد يكون قدر حتى بعض الشعوب المتقدمة، حيث خرج عدد كبير من الفرنسيين للتمتع بأشعة الشمس خلال عطلة نهاية الأسبوع، مباشرة قبل أن تفرض الدولة الفرنسية حظر التجول بشكل صارم. خرجوا رغم تحذيرات الحكومة والعلماء ومنظمة الصحة العالمية، مستهترين بحياتهم وحياة الغير.

تعلمت اليوم أكثر من أي وقت مضى أننا نحتاج في مجتمعاتنا لبناء المستشفيات والمدارس، للاهتمام بالصحة المجانية والتعليم المجاني أكثر من اهتمامنا بمراقبة تدين الآخرين. 

لدينا ما يكفي من المساجد... لكن، لدينا خصاص كبير في المستشفيات وفي الأطر الصحية وغرف الإنعاش. 

لن ينتهي التدين بالاهتمام بالعلم. لن يموت الإيمان ببناء المستشفيات. لكن غياب منظومة صحية مجانية وبمستوى عالي، قد يقضي علينا جميعا... متدينين وغير متدينين.  

سناء العاجي 

 

 

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.