تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: " تبرعات" إجبارية...

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

قررت الحكومة المغربية اقتطاع ثلاثة أيام من أجرة الموظفين في القطاع العام، لصالح صندوق تدبير جائحة كورونا، بمعدل يوم لكل شهر. 

إعلان

بداية، يجب الاعتراف بأن الحكومة المغربية دبرت هذه الأزمة بشكل إيجابي، اللهم بعض الأخطاء الصغيرة التي كان يمكن تجاوزها. لكننا عموما، خلال هذه الفترة، أحسسنا بأننا أمام حكومة مسؤولة تتخذ القرارات اللازمة وتستبق الوقائع.

لكن موضوع الاقتطاع الإجباري يطرح أمامنا عدة تساؤلات: أولا، باب التطوع لصالح صندوق تدبير الجائحة كان مفتوحا أمام جميع المواطنين، وهناك فعلا من تبرع: الملك محمد السادس، رجال أعمال، شركات كبرى، البرلمانيون، الوزراء، وحتى بعض الأفراد ضمن الفئات المتوسطة. لكن، أن يتم الاقتطاع بشكل إجباري، فهذا يحوله لضريبة بشكل أو بآخر.

من ناحية أخرى، هناك فئات معينة أستغرب شخصيا الاقتطاع من أجورها.

الأساتذة في مختلف المستويات ممن لم يكونوا مؤهلين للتعليم عن بعد وأصبحوا يشتغلون في ظروف استثنائية وصعبة بالنسبة للكثير منهم.

ثم هناك على الخصوص عناصر الأمن والسلطات المحلية والأطباء وكل العاملين في قطاع الصحة... هذه الفئات بالتحديد، وخصوصا منهم الأطباء والعاملون عموما في قطاع الصحة، يغامرون فعليا بحياتهم بشكل يومي، وقد تابعنا عدد الوفيات ضمن مهنيي الطب والتمريض في دول كفرنسا وإيطاليا والصين وغيرها... إن لم تستطع الدولة أن تفكر في تحفيز مالي لصالحهم، فعلى الأقل يفترض أن لا تقتطع من أجورهم.

هناك أيضا عناصر الأمن وممثلو السلطات المحلية ممن يعملون على مراقبة احترام إجراءات العزل الصحي، وممن يجدون أنفسهم عشرات المرات يوميا في مواجهة احتمال انتقال العدوى.

بالفعل، ميزانية الدولة تحتاج للدعم المالي لمواجهة الجائحة ولتوفير ميزانية دعم الأسر المعوزة. لكن العقل والمنطق والعدالة... تقتضي أن نأخذ بعين الاعتبار التزام قطاعات بعينها في ظرفية استثنائية.

شكرا لكل الذين يسهرون ولكل اللواتي يسهرن على سلامتنا. وليتنا، أفرادا وحكومات، نستخلص الدرس مستقبلا من هذه الأزمة، لأجل تدبير أفضل لمجموعة من القطاعات، من أهمها التعليم والصحة... لكن أيضا لتحقيق عدالة ضريبية وضمان كرامة كل الشرائح المجتمعية. 

رمضان مبارك.... ودامت لنا الصحة والعافية!

سناء العاجي

 

 

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.