تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "مرض شفا "

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

مرض من نوع جديد يصاب به صغار السن خصوصا الأطفال بين عمر سنتين وستة على الأغلب..مرض شفا أسوأ من الكورونا وآثاره كارثية لأنه يضرب السلوك والنمو العقلي والمنطقي والأخلاقي للأطفال .. 

إعلان

الأعراض تظهر مباشرة على الأطفال بشكل فردي الا أنني كمتخصصة في الإعلام الموجه للأطفال أعتقد أنه سيكون له آثار لن نراها الآن ولن نعرف كيف ستبدو بعد سنوات على المنظومة الأخلاقية والسلوكية التي سيكتسبها ملايين من الأطفال يتابعون محتوى من أسوأ ما رأت عيناي !

على ساحة اليوتيوب الغراء قناة لطفلة يصورها أهلها وعلى الأغلب والدتها وتقدم محتوى غاية في التفاهة والإسفاف ! 

المصيبة الكبرى أن هناك 22 مليون يتابعون هذه القناة ولا تقل مشاهدات كل فيديو عن ثلاثة ملايين ترتفع لتصل الى 55 مليون للفيديو الواحد !!!

22 مليون اشتراك وتعتبر أكبر قناة على اليوتيوب في الوطن العربي، على الأغلب الإشتراكات هي من حسابات الأهل أو الإخوة الكبار !! 22 مليون يعرضون صغارهم لمحتوى يجب أن يحذف تماما وأن يبلغ عن كل ما يعرض فيه !!

فتاة صغيرة أعتقد أن عمرها لا يتجاوز الثماني سنوات، يستخدمها أهلها لتصوير الفيديوهات على منصة يوتيوب ويجنون من ورائها مبالغ هائلة، باختصار صراخ وعويل ممارسات سيئة في الأكل والتعامل مع الأهل وعناوين كارثية مثل (شفا قررت أن تتزوج) و(شفا والمربية الشريرة) !!! 

شفا ضحية أهلها وصغاركم ضحية قناتها.

أقل ما يمكن عمله هو إلغاء المتابعة لهذه القناة والتبليغ عن الفيديوهات التي تنتهك عقول الصغار وتمرضها بوباء الغباء والتفاهة.

بالرغم من كل التدابير التي اتخذها موقع يوتيوب مؤخراً في ما يتعلق بالأطفال وحمايتهم، الا أن الملايين يحضرون شفا وغيرها !

هل تريدون لصغاركم أن يكونوا قليلي التربية مع مربياتهم أو معكم ! هل تريدون لبناتكم التفكير بالزواج في سن السادسة كعلاقة تكون فيها المرأة خادمة كما ظهرت في محتوى شفا ! - لماذا يفكرون بالزواج أصلا؟!!!- أم تريدون تعزيز السرقة للحصول على الحلوى مثلا؟ 

أحمّل يوتيوب المسؤولية الأخلاقية عن استمرار سماحهم لهذا المحتوى أن يقدم للاطفال..

وأحمل 22 مليون فرد عربي بالغ عاقل راشد المسؤولية الكاملة ممن ضغطوا على زر الاشتراك أو المشاهدة لأطفالهم، فدمروا أخلاقهم وسلوكهم. 

عروب صبح

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.