تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: " الخروف أم المدرسة؟ "

سمعي
مونت كارلو الدولية

لم نخرج بعد من تداعيات انتشار فيروس كورونا... الأزمة الاقتصادية مازالت ترخي بظلالها على الأسر والشركات والأفراد...منذ شهور، تعيش أغلب الأسر عبر العالم صعوبات مادية بسبب نقص الموارد... عدد من الشركات قامت بتسريح عمالها... عشرات الآلاف من الأشخاص وجدوا أنفسهم بدون مصدر دخل. 

إعلان

في المغرب، ومنذ بضعة أسابيع، كانت العديد من الأسر  تشتكي من مصاريف التعليم الخصوصي ومن عدم قدرتها على أدائها، خصوصا في ظل أزمة كورونا.

 لكن... ولأننا شعوب جميع التناقضات، فنفس تلك الأسر تفكر اليوم جديا، وبشكل شبه تلقائي، في شراء أضحية عيد الأضحى. 

 بصراحة، من غير المجدي اليوم بتاتا أن ندخل من جديد في مواويل بديهية من قبيل: "عيد الأضحى سنة وليس فرضا"، "لا أحد مجبر على شراء أضحية العيد"...

في المغرب على الأقل، تقول القاعدة إن عيد الأضحى فريضة مؤكدة... هي ليست فريضة دينية طبعا، إنما فريضة مجتمعية. 

يمكنك أن لا تدفع مصاريف المدرسة إن كان أبناؤك في التعليم الخصوصي. يمكن، في فترة العيد، أن لا تدفع أقساط السيارة أو البيت. يمكنك حتى أن تستدين من البنك، الذي صار بدوره يقدم عروض سلف، خاصةً بعيد الأضحى. تخيل أن تستدين لشراء خروف العيد... الذي هو، عمليا، ليس فرضا دينيا!

لكن الضغط المجتمعي الذي يمارسه الجيران والذي تمارسه الأسرة، يحول السنة إلى فرض، ويصبح شراء أضحية العيد أهم من كل مصاريف الحياة اليومية، أهم من التعليم وأهم من السفر وأهم من العلاج...

علاقتنا بعيد الأضحى، على الأقل في المغرب، تترجم علاقتنا بالدين وبالتقاليد، حين تختلط الأمور ببعضها: نعرف جميعنا أن الأضحية ليست فرضا دينيا، لكننا نخضع لكلام الجيران ولضغط المحيط، ونحولها لفريضة مجتمعية... باسم الدين، مهما كلفنا الأمر من ضغط نفسي ومادي. 

لكن... صدقا، هل يقتصر الأمر على أضحية العيد، أم أنه، في الواقع، يمتد لمعظم تفاصيل حياتنا؟

سناء العاجي

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.