تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: " لا تصدق كل ما تراه "

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هند الإرياني

انتشر خبر مقتل فلسطينية على يد خطيبها، وأكثر ما نُشر عن هذا الموضوع هو ما كتبته المغدورة في حب خطيبها، واستغراب الجميع من أن نهاية هذا الحب الذي كان من المفترض أن يكلَّل قريبا بحفل الزواج انتهى بمأساة قتل العروس.

إعلان

أثَّرت فيَّ جداً هذه القصة، خاصة وأن الفتاة يبدو عليها البراءة من صورتها وكلماتها الرومانسية الحالمة. فتحت صفحتها على الفيسبوك محاولة أن أجد شيئاً يقول إنها كانت على خلاف مع هذا الخطيب مؤخراً، لكنني لم أجد إلا كلمات الحب وتبادل الغرام بينهما.

فتحت صفحة القاتل فوجدته بالإضافة للغزل الذي كتبه عن خطيبته يضع صورة ليدٍ مجروحة وكأنها يد شخص حاول الانتحار، وصورة أخرى مخيفة لفتاة خدها مقضوم وصور له بنظراته القاسية.

ذهبت أكثر للوراء في صفحة الفتاة قبل خطوبتها فوجدتها تكتب دعاء لله بأن يسعدها وتضع أغاني حب، وصوراً لأطفال وعائلة وحلم بأن يأتي اليوم الذي تعيش فيه هذه الحياة. وهذا يبين أنها كانت تتمنى أن ترتبط بأسرع وقت لتكوّن عائلة وتعطي هذا الحب لمن يرتبط بها، وكما كتبت عمتها أن هذا الارتباط كان تقليديا فهي لم تعرفه مسبقا ولكن كما يبدو أنها وقعت في حبه مباشرة بعد الخطوبة.

كانت هناك الكثير من التساؤلات مثل، ربما كل ما كتبوه عن حبهما لم يكن بهذه الدرجة، وربما كان هناك خلافٌ بينهما، ربما شعرت بأنه مجرم، ربما ربما.. لا أحد يعلم ما الحقيقة.

هذا الموضوع ذكرني بصديقة على الفيسبوك كانت أيضا صفحتها تقطر حبا وغزلا في زوجها، وكم كانت صدمتي عندما بعثت لي تقول بأنها تريد الطلاق منه وأنها لا تطيقه وتشعر بأنه عجوز مقرف!

وهذا يذكرنا أيضا بالفاشينيستا التي أعلنت مؤخرا إنهاء زواجها من شخص وصفته بأنه خانها كثيرا ونقل لها أمراضاً جنسية، رغم أنها كانت تضع صوراً لهما وتكتب غزلا وكأنهما في حالة حب دائمة.

لذلك عزيزاتي وأعزائي، لا تصدقوا كل ما ترونه على صفحات مواقع التواصل، ولا تقارنوا حياتكم بحياة أي شخص، فليس كل ما يكتب حقيقيا وهناك الكثير من الأسرار وراء صفحات مواقع التواصل.

 

هند الإرياني

 

 

 

 

 

 

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.