تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: " تقول الأسطورة "

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أجمع البشر بعد الحرب العالمية الثانية على ما أطلق عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وما لحق به من العهدين والاتفاقيات الخاصة..تنص المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان:‏لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفي التماس وتلقي ونقل المعلومات والأفكار من خلال أي وسيلة إعلامية ودونما اعتبار للحدود. 

إعلان

‏أما المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية:

‏1. لكل إنسان الحق في اعتناق آراء دون مضايقة

‏2. لكل إنسان الحق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس وتلقي ونقل المعلومات والأفكار من جميع الأنواع، دونما اعتبار للحدود، سواء بالقول أو الكتابة أو بالطباعة أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها.

في العالم يصطدم احترام حقوق الإنسان بإشكاليتين رئيسيتين؛

 الأولى، هي التوظيف السياسي لتحقيق أغراض سياسية ومصالح اقتصادية أو لتصفية الحسابات أو لاستهداف حقوق الشعوب في العيش بأمن وسلام، فتحت شعار الحقوق تم احتلال الشعوب واستهداف الحركات والشخصيات الوطنية المعارضة لسياسة القوى الكبرى.

 أما الثانية فهي التشبث بالخصوصية الوطنية كذريعة لعدم احترام حقوق الإنسان، فباسم الخصوصية الوطنية تحدث تجاوزات وتنتهك حقوق وحريات الأفراد والجماعات.

ونحن العرب بين الإشكاليتين نعيش بين فكي الكمّاشة ... 

لا إحنا خالصين من الإستعمار وأدواته وفلوله ولا من الحكومات التي تتعذر بالخصوصية الوطنية !!

ينطبق علينا ما قاله فولتير:

"من الخطير أن تكون على حق عندما تكون الحكومة على خطأ"

اسمعوا يا طويلي العمر كيف اتفق العرب على صياغة المادة 32 من  الميثاق العربي لحقوق الإنسان 2004

1- يضمن هذا الميثاق الحق في الإعلام وحرية الرأي والتعبير وكذلك الحق في استقاء الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأي وسيلة ودونما اعتبار للحدود الجغرافية. (ما في أحلى من هيك)

2- تمارس هذه الحقوق والحريات في إطار المقومات الأساسية للمجتمع ولا تخضع إلا للقيود التي يفرضها احترام حقوق الآخرين أو سمعتهم أو حماية الأمن الوطني أو النظام العام أو الصحة العامة أو الآداب العامة.

شو ضل؟ - ايموجي حيران -

 كل ما تحته خط كلام فضفاض

كل ما تحته خط تقرره السلطة 

نعود للأسطورة التي تقول 

الحق يؤخذ ولا يُعطى 

 

 

عروب صبح 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.