تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني:" فاهمة الحرية غلط"

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : هند الإرياني
3 دقائق

في كل مرة تتحدث امرأة عن حقوقها في العيش بحرية، وبأن تلبس ما تختاره، وتأكل وتشرب ما تختاره، وتحب من تشاء، وتكره من تشاء، وتسكن في المكان الذي تختاره. يأتي من يعترض ويقول "أنتِ فاهمة الحرية غلط".وهذه الجملة أصبحت مثل العلكة في فم كل ذكوري يريد أن يهاجم النسويات ويحرم المرأة من حقوقها. ولكن ما هي الحرية الصحيحة بالنسبة لهؤلاء؟ 

إعلان

سألت هذا السؤال للمتابعين في تويتر، قلت لهم "أنا فاهمة الحرية غلط، ممكن تفهموني ما هي الحرية الصح؟". 

فكتب أحدهم : "الحرية ليست أفكار هدى الشعراوي، أو قاسم أمين، الحرية هي عفة اللسان والمظهر، والالتزام بالتعاليم والقيم".  

وقال آخر" الحرية أن تفعلي ما تشائين ولكن بحسب قيم الدين والمجتمع". 

هذه الاجابات لفتت نظري، وسؤالي لهؤلاء: من يحدد القيم؟ ومن يحدد كيف ألتزم بملبسي، ومن أتزوج، وما هو عملي؟ 

هناك صورة انتشرت لنساء يمنيات في السبعينات في جامعة صنعاء ولا يرتدين الحجاب، صرخ المعترضون أنتم كاذبون هذا ليس في اليمن! 

هؤلاء الرافضون لفكرة أن لكل زمن قيماً ومبادئا، هم من يريدون أن يفرضوا علينا نحن النساء كيف نعيش وماذا نأكل ونشرب!

هناك حادثة أليمة حدثت قبل عامين لامرأة اسمها سميحة الأسدي، هذه المرأة كانت مطلقة، وأرادت أن تختار زوجا لها، لكن عائلتها رفضت. فذهبت للقاضي حيث أن "الثيّب" من حقها أن تزوج نفسها بحسب الشريعة، لكن ما حدث أن الأخ قام بقتلها بتحريض من الأب في المحكمة أمام الجميع، وبما أن الأب يصبح "وليَّ الدم" فقد سامح الأب الابن ولم تتم محاسبة أي منهما. 

إن كانت المرأة ليس لها الحق في أن تختار شريكها، ولا كيف تعيش فهل هذه حرية؟ وإن كان العرف يوافق على ذلك فهل هذا معناه أن الأعراف والقيم صحيحة ؟ 

هل عرفتم الآن من "فاهم الحرية غلط"؟

هند الإرياني

 

 

 

 

 

 

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.