تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "ما الجديد؟ "

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

حكومة جديدة في عمّان، ما الجديد؟مستشار الملك يستلم زمام السلطة التنفيذية بفريق يتكون من أشخاص لا ينتمون الى أي برنامج أو رؤية أو خلفية سياسية مشتركة أو حتى مختلفة، الجميع (حجي مطاوع). 

إعلان

" هذه الحكومة تمتثل للمركز الأمني السياسي الموجود في الأردن، لا يوجد حكومة لديها برنامج، البرنامج مُعد وعابر لكل الحكومات، البرنامج قائم على المدرسة الليبرالية المتوحشة وعلى الاستدانة!

البرنامج قائم على الاستدانة وعلى ضرب الطبقة الوسطى وتهميش الفقراء وتعميق حالة الفساد في الأردن، الحكومة مختطفة الآن من عصابة اسمها رأس المال"، 

انتهى الاقتباس. 

هذا ما قاله أستاذ العلوم السياسية الدكتور حسن البراري عن الحكومة الجديدة خلال لقاء في برنامج نبض البلد على قناة رؤيا مما اقتضى قطع الاتصال وحذف الحلقة من مواقع التواصل الاجتماعي.

- بعض المغردين على تويتر تساءلوا إن كان الدكتور حسن سيقبل بمنصب وزير إن عرض عليه مثل ما حدث مع معن القطامين وقبله الكثيرين من المعارضة التي استقطبتها دوائر السلطة.

استمع المواطنون الأردنيون خلال العقدين الماضيين الى خطابات رنانة فيها من جميل الحديث ما يسر الخاطر الا أن ما لمسوه وما زالوا يلمسونه لا علاقة له بالإنشاء الذي ينمقه من يكتب خطابات الملك أو خطابات الرئيس.

إن مصيبة أزمة الثقة المتجذرة بين الشعب والسلطة لن تحل بحكومة مهما اتفقنا أو اختلفنا مع شخوصها وما يمثلونه سواء كانوا جديرين بالمنصب أم جاؤوا بالوراثة وللتنفيع أو حتى لإنهاء رفع سنوات الخدمة العامة وأخذ راتب التقاعد!

الشعب الذي هو دستورياً مصدر السلطات لا يجد في أي حكومة أو مجلس تشريعي من يمثله!

الحكومة معينة ومجلس الأعيان أو ما يدعى بمجلس الملك معين، وهامش التمثيل الحقيقي للشعب في مجلس النواب يكاد يكون معدوماً في ظل قانون انتخاب يقسم الدوائر الانتخابية جغرافيا لكن يستثني مجموعة من المواطنين بحسب عائلاتهم بغض النظر عن موقعهم الجغرافي. بالتالي لا يفرز الا شكل ونمط معين في ظل حسابات أمنية وسياسية لا علاقة لها بما يريد الشعب (الذي يبيع صوته) وغير المؤهل أن يتمتع بالديموقراطية كما يحلو لبعض السياسيين الأردنيين القول.  

جواب السؤال 

لا جديد.

ولو أنني أتمنى أن أكون مخطئة. 

عروب صبح

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.