تخطي إلى المحتوى الرئيسي
هوى الأيام

هوى الأيام - دارينا الجندي، طاقة بلا حدود

سمعي
الفنانة دارينا الجندي (يسار) برفقة مقدمتي البرنامج ريتا خوري وسميرة ابراهيم
الفنانة دارينا الجندي (يسار) برفقة مقدمتي البرنامج ريتا خوري وسميرة ابراهيم © (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

متمرّدة، صاخبة، عاشقة للحرية، سجلّها الحياتي حافل بآلام وقسوة وكذلك افراح، سجلّها المهني لا يتوقّف عن التوسّع. من أم لبنانية كانت من اوائل العاملات في الإذاعة، والدها الكاتب والصحافي السوري عاصم الجندي. عملت في المسرح وفي الإذاعة وفي التلفزيون، أمام الكاميرا وخلفها.. في سن الثامنة، كانت مشاركتها الأولى في برنامج تلفزيوني... عام 2009، أصدرت "يوم توقّفت نينا سيمون عن الغناء"، عام 2017 أطلقت كتابها باللغة الفرنسية "سجينة المشرق" عن الكاتبة مي زيادة.. لا تهدأ، تعيش في باريس وكأنها في قطيعة مع العالم العربي..

إعلان

دارينا الجندي، بين عمل وآخر تمرّ في هوى الأيام قبل أن تنطلق إلى بيروت للبدء بتصوير مسلسل تلفزيوني جديد.. تكلمنا الجندي عن الصداقة وعن السن وعن صعوبة أن يجد الفنان مكانا له على ساحتي المسرح والسينما الفرنسيين، عن طاقة بلا حدود، وعن نظرة لا تشي بالتفاؤل في شأن ما يحدث لهذا العالم. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.