تخطي إلى المحتوى الرئيسي
يوميات مسافرة

مازن كرباج وكاترين موريس: الرسم كسلاح لانتقاد المجتمع

سمعي
كاترين موريس ومازن كرباج
كاترين موريس ومازن كرباج © ميشا خليل
إعداد : ميشا خليل

لقاء مع الرسام اللبناني مازن كرباج ومع الرسّامة الفرنسية كاترين موريس (Catherine Meurisse) عرّابة الدورة السابعة والأربعين من المهرجان الدولي للألبومات المصّورة في مدينة أنغوليم (Angoulême) الفرنسية.

إعلان

الرسّام الببناني مازن كرباج يعود إلى المهرجان الدولي للألبومات المصّورة لتوقيع ألبومه الجديد "أنا أفكّر، إذاً أنا لم أعد موجوداً" (Je pense, donc je ne suis plus). يتطرّق من خلاله الفنان إلى قمع الحريات والحدّ من التفكير الحرّ. أما الرسامة الفرنسية كاترين موريس (Catherine Meurisse) فتعود إلى المهرجان، بمعرض إستعادي يتناول خمسة عشر عاماً من العمل في الرسوم الكاريكاتورية وفي الألبومات المصّورة. كاترين موريس كانت تعمل في صحيفة Charlie Hebdo الساخرة ونجت بأعجوبة من الاعتداء الإرهابي على مقرّ الصحيفة في باريس في السابع من يناير عام ألفين وخمسة عشر.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.