تخطي إلى المحتوى الرئيسي
يوميات مسافرة

كريستيان لوبوتان المصمّم الحرفي الذي يحوّل الحذاء إلى تحفة فنية

سمعي
معرض كريستيان لوبوتان
معرض كريستيان لوبوتان © ميشا خليل

معرض عن مصمّم الأحذية الفرنسي كريستيان لوبوان (Christian Louboutin) في متحف تأريخ الهجرة يُعرف باسم قصر الباب الذهبي (Palais de la Porte Dorée).

إعلان

كريستيان لوبوتان مصمّم أحذية مشهور في عالم الموضة الفرنسية. ترعرع في الحي الذي يقع فيه متحف تاريخ الهجرة في الدائرة 12 من باريس. وكان يزور هذا المتحف باستمرار ليمتّع نظره بالأسماك التي تعيش في الأكواريوم العملاق الموجود فيه. اليوم وبعد مضي ثلاثين عاماً على مغادرته لهذا الحي، يكرّم قصر الباب الذهبي كريستيان لوبوتان بمعرض عن مراحل حياته وإبداعه منطلقاً من المكان الذي ألهمه.

هذيان إبداعي خلاّق

تصميم المعرض كان على صورة الفنان كريستيان لوبوتان أي أنّه عبارة عن عالم خيالي ملّون، الحذاء فيه يُصبح عملاً فنياً يتلألأ بألوان مضيئة أو يمتزج بتقلّبات مزاج مصمّمه. وكأنّنا ندخل إلى رأس لوبوتان ونتفرّج بانبهار على هذيان إبداعي خلاّق يتجلّى في أشكال أحذية تتحدّى الجاذبية في بعض الأحيان.

أزمة كوفيد-19 وضعت الحذاء في الدرج 

وباء كورونا أوقف انطلاقة المعرض في عزّ حيويتها. لكنّ متحف الهجرة توجّه، كغيره من المؤسسات الثقافية، إلى شبكة الأنترنت. واستطاع الراغبون في زيارة هذا المعرض بمشاهدته إفتراضياً على موقع المتحف. تأمّل أحذية كريستيان لوبوتان ما زال متاحاً على الموقع الإلكتروني. لكن مع الخروج التدريجي من الحجر الصحي، فتح المتحف أبوابه من جديد. وأصبح بالإمكان زيارة صالات العرض بشكل طبيعي. وفي هذا السياق، مُدد المعرض حتّى بداية عام 2021.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.