مدونة اليوم

أنا ...هذا الضمير المُحيّر

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أنا...هذا الضمير المُحيّريملكه كل البشرثابت وبنفس الوقت متغيرفلسفيا ديكارت كان أول من ربط الأنا بالفكر عندما قال (أنا أفكر إذا أنا موجود) ثم أنزل ماركس ونيتشة وفرويد الأنا عن عرش السلطة فأصبحت حقيقة الأنا قائمة في مفهوم المصلحة عند ماركس, وفي السيطرة عند نيتشه وفي اللاشعور عند فرويد.

إعلان

أنا
ضمير للتعبير
والأنا هي الأصل (إن كان هناك فرصة) في بدء التغيير
أنا هي الذات
وبداية كل العلاقات
مع الله مع الناس مع الأرض والسموات
أنا ضمير قد يمتد مساحات بين العقل والجنون
بين الحكمة و الإيثار من جهة وبين النرجسية والحمق وما بينهم من سهول وجبال ووديان وبحور وعيون
أنا ضمير المتكلم .
فإن صح الضمير صحت
وإن مرض ! فالأنا وبال على المخاطب فردا وجماعات ..
ومع أن الأنا ضمير المتكلم إلا أنه ليس بالضرورة أن لكل متكلم ضمير..
الأنا قد تتطور في انقسامات معناها الحسي إلى فعل وجود.. يقرر قدرة المتكلم على البقاء..
مرتبط بالقدرة على الفهم والمعالجة والتعايش مع بقية الضمائر المتكلمة من حولك والتي ي/تخاطبها مباشرة أو عن بعد أو قد يضعك القدر في موقف المتحدث عنها لتقول (نحن)..
بالمناسبة
كاذب أو غير واقعي من يقول إن الأنا بلورات تذوب في سائل نحن..
فالنحن مجموعات من الأنا تنتظر كل منها فرصة لتكتمل حلقات نموها فتثبت وتفرض وجودها كسلطة فردية أو فرق تجمعها مصلحة واحدة..
ونحن في هذا السياق تختلف باختلاف الثقافات والأوقات ونمو المجتمعات..
في تاريخ البشر لطالما قالها فرد عن نفسه مخاطبا معشر الضمائر قائلا (نحن .فلان ..)
وهنا تصبح الأنا ضمير متضخم متورم بفعل سحري إلى نحن صاحب الأمر و النهي.. مما يجعل كوكب الأرض أضيق مما هو عليه احيانا و يصبح للأنا تأثير على قانون الجاذبية والأحجام ..
أنا و الأنانية وما بينهما وما يتعداهما من نرجسية
ثم أنا ومن بعدي الطوفان ..
مع أن الأنا لم تحمد عند العرب وقالوا ( أعوذ بالله من قولة أنا) إلا أنهم نظموا الشعر في ذواتهم حتى جنون العظمة فقال الحجاج:
أنا ابن من دانت الرقاب له ما بين مخزومها وهاشمها    تأتي إليه الرقاب صاغرة يأخذ من مالها ومن دمها

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم