مدونة اليوم

غادة عبد العال: هابي نيو يير

سمعي
مونت كارلو الدولية

في مثل هذا الوقت من كل عام تمتليء عقولنا وقلوبنا بأمنيات جديدة لعام جديد نتمنى أن يأتي أفضل من سابقه، وكأننا سنقدر على إيقاف المعادلة المستمرة منذ قرون والتي تنص على أن كل عام جديد هو بطبيعة الأمر أسوأ من العام السابق!

إعلان

بنسرف في تفاؤلنا و نكتب قوائم طويلة بأمنياتنا السعيدة للعام الجديد، و يحلو لي أحيانا أن أتخيل إن العام الجديد ده بيتحول في لحظة ما لشاب لاهي يحمل على وجهه ابتسامة ساخرة ماسك قائمة أمنياتنا السعيدة دي و هو بيقول بتلذذ، هو ده اللي انتوا بتتمنوه بأه؟، ثم يقرر أن يخرب علينا أمانينا واحدة ورا التانية!

لهذا أجدني غير مستعدة قوي لوضع قائمة بأمنيات سعيدة، وقررت إني أحط قائمة بأمنيات تعيسة ومقبضة، يمكن العام الجديد يقرر يحن عليا نظرا لكآبتي المفرطة!

خلينا مثلا نتمنى إن في العام الجديد تظل مشكلة الإرهاب مستمرة، ويفضل كل كام شهر يطلع عيل مختل يفجرله قنبلة و الا يدهس بلوري مجموعة من الأشخاص العزل أو يقتل برصاص مسدسه اللي مش على مزاجه و بعدين يرفع صوته بالهتاف: “هذا ما عاهدنا عليه محمدا"! ، فالناس تهلله بأه و احنا نستغرب بأه و نفضل نغني في الأسطوانة المشروخة " ما بيمثلش الإسلام ما بيمثلش الإسلام"، نتمنى أيضا أن يستمر الدمل المليء بالصديد اللي اسمه الصراع السني الشيعي في الطفح بصديده ،و إلا تبقي حياة مملة و رتيبة و مافيهاش ساسبينس كده ،فلنتمنى جميعا التوفيق لإرهابيينا و لأنصارهم و للنافخين في نار الصراع السني الشيعي في العام الجديد!
 

خلينا نتمنى كمان إستمرار إضطهاد شعوبنا العربية للمرأة، يا أخي انشالله مافيه ستات ساقت في السعودية، و لا احتفظوا

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

بعيالهم بعد طلاقهم في مصر، يا أخي يا رب يجمعوا كل ستات الوطن العربي كده في معسكرات اعتقال ويراقبوهم ٢٤ ساعة في ال ٢٤ ساعة ، بيلبسوا إيه بياكلوا إيه بيضحكوا لمين،و نفضل بأه نحمي المتحرشين بيهم و نكافيء ضاربيهم ، هذا النوع من العذاب المستمر بينقينا من جوه كده، إحنا لا بننام و لا تغمضلنا عين غير لما نتأكد إن كل ستات المنطقة يشعروا بالدونية و هم بيشكرونا عشان في إشعارنا ليهم بالدونية أكبر تكريم!

خلينا في العام الجديد نستمر في احتراف التهليل لحكامنا وهم بيضيعوا بلادنا و بيضيعونا، يا أخي هتاف بالروح و الدم و احنا بنغرق كلنا سوا ده سبحان الله فيه دفء غريب !!
خلينا مستمرين في السماح لإعلاميينا بغسيل مخنا ، يقولولنا إحنا بنتقدم نرد عليهم من قاع الحفرة نقولهم طبعا، يقولولنا إنتم سعدا و مرتاحين نتوقف للحظات عن تقطيع شرايينا و نقولهم أكيد، هو احنا يعني هنفهم أكتر من بتوع الإعلام اللي بيطلعوا في التليفزيون؟

وهكذا أيها العام الجديد الوليد، أدينا أهه مش مستنيين منك حاجة، كل الأمنيات السودة دي و أمنيات شبهها كده هي اللي من النهاردة هتبقى على قايمة أمانينا، و الله اتحققت تاني و طلعت السنة دي شبه اللي قبلها، مش هنخسر حاجة، طلعت أحسن خير و بركة، أما لو قررت إنها تبقي أسوأ، أهو نصيبنا بأه هنعمل إيه يعني؟، كل اللي في إيدينا إننا نستنى العام اللي بعدك و نتفاءل بسذاجة منقطعة النظير إنه هو بأه اللي يطلع هابي نيو يير!

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم