مدونة اليوم

جمانة حداد : "لا يهمني"

سمعي
مونت كارلو الدولية

بصراحة وبالعربي "المشبرح":أنا لا يهمني تغيير العالم.لا يهمني أن أجعل المؤمنين ملحدين. طوبى للمؤمنين أوهامهم.

إعلان

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

تويتر اضغط هنا

لا يهمني أن أحوّل الخبثاء إلى صادقين. ليتعفن الخبثاء في وحول كذبهم على ذقونهم وذقون غيرهم.

لا يهمني أن أعظ الذكوريين حول ضرورة احترام المرأة وكرامتها وكينونتها. عقاب الذكوريين أنهم ذكوريون.

لا يهمني أن أرشد الضائعين والضائعات، ولا أن أضيء عيون العميان والعمياوات، ولا أن أُفسد المتدينين والمتدينات، ولا أن أشفي العاجزين والباردات، ولا أن أنصح المعقدين والمعقّدات، وهلم.

جلّ ما يهمني هو حقي في أن أكون أنا من أريد أن أكون؛ حقي في أن أقول أنا ما أريد أن أقول؛ حقي في أن آخذ أنا ما أريد أن آخذ؛ حقي في أن أكتب أنا ما أريد أن أكتب؛ حقي في أن أفعل أنا ما أريد أن افعل؛ وحقي في أن أعيش أنا مثلما أريد أن أعيش.

لا تهملوا الـ"أنا". إلحظوها. ليست محشورة هنا بالمصادفة.

أنانية؟ ليكن. وعلى رأس السطح.

أما إذا كنتُ - إذ أكون من أكون، وأقول ما أقول، وآخذ ما آخذ، وأكتب ما أكتب، وأفعل ما أفعل، وأعيش مثلما أعيش – أستفز بضع آخرين وأخريات على أن يكونوا بدورهم مَن يريدون أن يكونوا؛ على أن يقولوا بدورهم ما يريدون أن يقولوا؛ على أن يأخذوا بدورهم ما يريدون أن يأخذوا؛ على أن يكتبوا بدورهم ما يريدون أن يكتبوا؛ على أن يفعلوا بدورهم ما يريدون أن يفعلوا؛ وعلى أن يعيشوا بدورهم مثلما يريدون أن يعيشوا...فحسبي أني أعتبر نفسي آنذاك من أسعد البشر على هذه الأرض.

لا. أنا لا يهمني تغيير العالم، صدّقوني.

يهمني أن أحيا. تلك هي معركتي. وقضيتي. ونضالي. أن أحياني أنا، بلا روتوش، ولا برطلة، ولا مساومة، ولا صفقات. أن أحياني عاريةً، عريَ قصيدةٍ خرجت لتوها من الرحم.

هذا كل ما في الأمر.

  جمانة حداد

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم